• الموقع : مؤسسة التقى الثقافية .
        • القسم : الفوائد والبحوث .
              • الموضوع : 68- ورود مصطلح التعارض ونظائره في الروايات .

68- ورود مصطلح التعارض ونظائره في الروايات

ورد مصطلح (المتعارضان) و (المختلفان) في روايات عديدة، وحيث كان مبحث التعارض موضع البحث عن حجية وعدم حجية احد أو كلا الخبرين المتعارضين – او الاخبار بل وسائر الادلة المتعارضة - فلنشر اولاً الى بعض الروايات التي ورد فيها هذان اللفظان او مايقاربهما :
فقد روى الصدوق في عيون الاخبار عن الامام الرضا عليه السلام (فما ورد عليكم من خبرين مختلفين فاعرضوهما على كتاب الله...)[1] وفي رواية عبد الرحمن عن ابيه الصادق عليه السلام (اذا ورد عليكم حديثان مختلفان)[2]
وفي المستدرك عن الغوالي عن العلامة عن زرارة قال سألت الباقر عليه السلام فقلت جعلت فداك يأتي عنكم الخبران او الحديثان المتعارضان ، فبايهما آخذ؟...)[3]
وينبغي ان يبحث عن النسبة بين (المختلفين) الوارد في بعض الروايات كالروايتين الاوليين، وبين (المتعارضين) كما في رواية زرارة ولا يضر بها الارسال على مسلكنا من حجية مراسيل الثقات المعتمدة كما فصلناه في الكتاب، نعم بناءاً على عدم حجيتها وعدم وجود شاهد على الصدق فان الأولى الاعتماد على مصطلح (الحديثين المختلفين) بدل (المتعارضين) ونقل التسمية الى كتاب (اختلاف الحديث)[4] بدل (التعارض) ولعله يأتي مزيد بحث لذلك.
و قد وردت عبارات مشابهة او متقاربة منها : في مقولة ابن حنظلة (ينظر ما وافق حكمه حكم الكتاب والسنة وخالف العامة...)
ومنها : مارواه الحسن بن الجهم عن الامام الصادق عليه السلام (ما جاءك عنا فقس على كتاب الله عزّ وجلّ وأحاديثنا ، فان كان يشبههما فهو منا ، وإن لم يكن يشبههما فليس منا)[5]
وينبغي البحث عن  نسبة الموافق والمخالف، والمشابه وغير المشابه، مع المتعارضين أو المختلفين؟
وهناك عبارات اخرى في الروايات تشير الى جوهر الامر ولُبّه كـ(احدهما يأمر بأخذه والاخر ينهى، عنه، كيف يصنع) .
===================================
 

  • المصدر : http://www.m-alshirazi.com/subject.php?id=1891
  • تاريخ إضافة الموضوع : 1 صفر 1437هـ
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 26