• الموقع : مؤسسة التقى الثقافية .
        • القسم : الفوائد والبحوث .
              • الموضوع : 92- بحث اصولي: المعاني العشرة للحجة .

92- بحث اصولي: المعاني العشرة للحجة

 بحث اصولي: المعاني العشرة للحجة*

حسب الاستقراء[1] فإن المعاني التي ذكرت لـ((الحجة‏)) أو استعملت فيها، بلغت عشرة، وهي:

المعنى اللغوي: ما يحتج به
1ـ فمنها: ((الحجة‏)) بالمعنى اللغوي؛ فإن الحجة هي ((ما يحتج به المولى على عبده، أو ما يحتج به العبد على مولاه، أو النظير على نظيره‏)) قال في مجمع البحرين: ((وهي الاسم من الاحتجاج‏))[2]، و((الحجة: البرهان‏)) و((الحجيج: المغالب بإظهار الحجة‏)) و((المحجوج: المغلوب بالحجة‏))[3] فللمولى أن يحتج على عبيده بالظواهر وغيرها، ولهم أن يحتجوا عليه بها وبالبينة وفتوى المجتهد مثلاً، وللإنسان أن يحتج على شريكه بـ ((أوفوا بالعقود‏)) ليلزمه بمقتضياتها، أو بخيار الغبن للفسخ، وكذا له أن يحتج بكلامه ـ نصاً وظاهراً ـ عليه.
وهذا المعنى لـ((الحجة‏)) هو ظاهر آيات عديدة، قال تعالى ﴿ولله الحجة البالغة﴾[4] وقال جل اسمه: ﴿لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل﴾[5] و﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ﴾[6] و ﴿فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ﴾[7]، هذا المعنى[8] أو الدليل والبرهان، هو جوهر المعاني الأصولية اللاحقة.
 
((الكاشف‏))
2-ومنها: ((الحجة‏)) بمعنى ((الكاشف‏)) عن الواقع ((كشفاً تاماً‏)) ـ كالقطع على رأيهم، وخصوص العلم من فرديه، على ما نراه ـ أو ((كشفاً ناقصاً‏)) مع وجود متمم لكاشفيتها،  وذلك كالظنون المعتبرة؛ ((فالحجية‏)) ـ على هذا ـ تعني: الكاشفية التامة أو الناقصة.
وهذا المعنى أحد معانيها المذكورة في علم الأصول.
 
((الإنكشاف‏))
3-ومنها: الحجة بمعنى: ((الانكشاف‏))، ((فالقطع حجة‏)) يعني: أنه عين الانكشاف للواقع.[9]
وقد ذهب إلى كون ((القطع عين الانكشاف‏)) المحقق الأصفهاني قدس سره في نهاية الدراية
 
((المنجز والمعذر‏))
4- ومنها: ((الحجة‏)) بمعنى ((المنجز والمعذر‏))  ذهب إليه جمع آخر من الأصوليين[10] فـ((خبر الواحد حجة‏)) أي أنه ((منجز‏)) وموجب لاستحقاق العقاب، لدى الإصابة، و((معذر‏)) لدى الخطأ..
 
((ما يجب الحركة على طبقه))
5-ومنها: ((الحجة‏)) بمعنى: ((ما يجب الحركة على طبقه‏))، فالحجية على هذا تعني ((لزوم الامتثال‏)). ((وهذا حجة‏)) أي واجب امتثاله، والحركة على حسب مقتضاه.
 
((الطرق والأمارات التي تقع أوساطاً))
6-ومنها: أن ((الحجة‏)) هي ((الأدلة الشرعية، من الطرق والأمارات، التي تقع وسطاً لإثبات متعلقاتها بحسب الجعل الشرعي، من دون أن يكون بينها وبين المتعلقات علقة ثبوتية بوجه من الوجوه‏)).[11]فهي واسطة في ((الإثبات‏))، لا ((الثبوت‏))،فـ ((خبر الواحد، أو البينة‏)) حجة، أي دليل شرعي على مؤداه، ومما يثبت[12] بها.
 
((الأوسط‏ في القياس))
7-ومنها: أن ((الحجة‏)) هي ((الأوسط‏)) في القياس.
وهذه هي ((الحجة‏)) بأحد الاصطلاحين المنطقيين[13]، والتي لوحظ فيها أن يكون الأوسط علة أو معلولاً، للأكبر، أو ملازماً:
فالأول: كقولك: ((العالم ممكن، وكل ممكن محتاج‏))؛ فإن الإمكان علة الحاجة.
والثاني كقولك: ((العالم متغير، وكل متغير حادث‏)) فإن التغيير معلول الحدوث.
والثالث كقولك: ((العالم متغير، وكل متغير محتاج‏)) ـ أو العكس[14] ـ فإن التغير والاحتجاج متلازمان، وكلاهما معلول لعله ثالثه هي ((الإمكان‏)).
 
((المحرك التكويني))
8- ومنها: ((الحجية التكوينية‏)) أي الدافعية والمحركية الذاتية التكوينية وقد أطلقت على القطع وسائر الحجج، لكونها ذات محركية تكوينية نحو المطلوب، ((فالقطع حجة‏)) أي أن له دافعية ذاتية للقاطع، نحو الحركة المنسجمة مع قطعه، أي الحركة على طبق قطعه.
وقولك ((خبر الواحد حجة‏)) مثلاً، أي أنه محرك تكويناً نحو مؤداه.
 
((الحجة‏)) كناية عن ((منشأها‏)) و((مقياسها‏))
9-ومنها: ((الحجة المعرفية‏)) ويراد بها:
1- معرفة علة ووجه‏ كون حجةٍ معينةٍ ((كالعلم، وخبر الواحد، والبينة‏)) حجةً، وذات قيمة ذاتية أو عرضية.[15]
2- إضافة إلى ((المقياس‏)) في كونها حقاً أو مصيبة، أي مقياس حقانية ((الحجة‏)) ومدى موضوعيتها.[16]
بعبارة أخرى: ((مناشيء الحجية‏)) أي منشأ وعلل كون هذا مما يصح الاحتجاج به، أو منجزاً معذراً، أو كاشفاً، وعدم كون ذاك كذلك، ومقاييس كون هذه الحجة أو تلك: حقاً أو موضوعية، أي ما هو ((المقياس‏)) لذلك، والأول ثبوتي، والثاني إثباتي.
والحاصل أنه يوجد أمران: ((العلة‏)) التي بها يكون الشيء ((حجة‏)). و((المقياس‏)) الذي تقاس به حجية الشيء، فالعلة مثلاً: كونه كاشفاً عن الواقع
مطلقاً أو في الجملة أي كشفاً تاماً أو ناقصاً، والعلة ((أيضاً‏)) صدوره ـ أي الأمر مثلاً ـ من المولى، فهو ((حجة‏)) أي لازم الحركة على طبقه، ومنجز ومعذر، وهكذا
 
الحجة المنطقية
10-ومنها: ((الحجة‏)) حسب الاصطلاح المنطقي، وهي: ((تصديقات معلومة موصلة إلى تصديق مجهول‏))، أو ((كل ما تألف من قضايا أريد بها الوصول إلى مطلوب ما‏)).[17]
------------------------------------------------------------
 

 


  • المصدر : http://www.m-alshirazi.com/subject.php?id=2241
  • تاريخ إضافة الموضوع : 24 ذي الحجة 1437هـ
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 11