• الموقع : مؤسسة التقى الثقافية .
        • القسم : الفوائد والبحوث .
              • الموضوع : 285- فائدة عقدية: من يملك صلاحية تحديد الهدف من الخلقة؟ (1) .

285- فائدة عقدية: من يملك صلاحية تحديد الهدف من الخلقة؟ (1)

من يملك صلاحية تحديد الهدف من الخلقة[1]؟

اعداد السيد حسين الموسوي

إن الذي ينبغي أن نأخذ منه أدقّ وأشمل إجابة وأعمق وأفضل إجابة، على سؤال: لماذا خلقنا الله؟ والذي يمتلك الجواب الشافي الوافي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، على هذا السؤال، هو: الله سبحانه وتعالى.
إذ أنه الخالق والخالق مثل مَن صنع مصنعاً فإن علينا أن نسأله ما هو هدفك من تشييد هذا المصنع؟ لأنه الأعرف بكل تفاصيل وتضاريس هذا المصنع.
أو مثل مهندس بنى مدينة أو عالم ألّف كتاباً أو ما أشبه.
فأفضل مَن يجيب على لماذا صنعت هذه الماكينة أو الآلة؟ أو لماذا هندستها بهذا النحو؟ هو الصانع نفسه.
فخير مَن يُسأل عن غاية خلقنا هو الله جلّ اسمه، وخير مَن يجيب هو الله، وقد أجاب الله سبحانه وتعالى مباشرة عن هذا السؤال ـ كما سيأتي بيانه.
هذا مع الفارق الكبير؛ لأن المهندس أو المصمم لا يعلم إلا الظواهر ولا يملك إلا العلل المعدّة والعلل الصورية بل بعضها فقط ولا يملك إيجاد العلة المادية ولا يهيمن على المستقبل ولا يعرف المفاجآت ومطبّات الغيب في المستقبل.
والله سبحانه محيط بكل شيء ومهيمن على كل الحياة فهو الخالق للمادة والصورة وسلسلة العلل المعدّة وغيرها.
وفارق آخر؛ هو أن المهندس قد يخطيء في التصميم أو يشتبه في تحديد الهدف الأفضل من هذا الإنتاج أو حتى تحديد الهدف الذي يمكن أن يحققه إنتاجه، وهذا على العكس من الباري تعالى العالم بكل شيء وعلمه محيط فلا يعزب عن علمه مثقال ذرة سواء كانت في السماوات العلى أم الأرضين السفلى.
وبكلمة: إن الإنسان يبقى محدوداً مهما تعملق في فكره، فهو محدود بالتفكير والاتجاه والزمان والمكان والإمكانيات والأدوات، وأما الخالق سبحانه وتعالى مطلق وغير محدود في شيء من ذلك كله ولا قياس أصلاً بين المطلق في كل النواحي والمحدود في كل شيء.
إذن من ينبغي أن يُسأل؟ ومن هو الأفضل في السؤال وتلقي الإجابة منه؟
الإجابة: هو الله سبحانه وتعالى.


-------------
[1] من مباحث سماحة السيد المرتضى الشيرازي (دام ظله) في كتابه: بحوث في العقيدة والسلوك: ص30ـ31.

 


  • المصدر : http://www.m-alshirazi.com/subject.php?id=3180
  • تاريخ إضافة الموضوع : 11 شوال 1439هـ
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 12 / 11