||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 67- تعريف المبدأ التصوري والتصديقي

 84- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) -9 ضمانات استقامة القوات المسلحة ونزاهتها -4

 Reviewing Hermeneutic. Relativity of Truth, Knowledge & Texts – Part 3

 دواعي الخسران في ضوء بصائر قرآنية

 305- وَلَا تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّه (10) السباب ظاهرة مُعدِية وبحث عن تعارض الروايات في السباب

 كتاب المعاريض والتورية

 105- فائدة ادبية نحوية: الاحتمالان في (ال) الذهني او الذكري او الحضوري

 73- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ) -7 نقد الهرمنيوطيقا ونسبية المعرفة نظرية كانت في (النسبية الذاتية) وإجابات ستة

 389- فائدة فقهية: جواز أمر الصبي في موارد معينة

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (15)



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 3951

  • التصفحات : 15419433

  • التاريخ : 26/01/2022 - 16:50

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 88- من فقه الآيات: بحث عن قوله تعالى: ( لا إكراه في الدين ) .

88- من فقه الآيات: بحث عن قوله تعالى: ( لا إكراه في الدين )
16 ذي الحجة 1437هـ

من فقه الآيات: بحث عن قوله تعالى: ( لا إكراه في الدين )*

إن الاحتمالات الجارية في المقام هي : إما ان يكون المراد هو: لا إكراه في الطاعة ، أو يكون المعنى المراد لا إكراه في الشريعة . و على كلا التقديرين فهل ( لا ) في المقام هي اداة نفي تفيد الاخبار -اي : لا يوجد ولا يتحقق في الخارج اكراه في الدين -أم اداة نهي تفيد الانشاء اي: -لا تكرهوا في الدين احداً -نظير ما ذكر في لا ضرر وانه نفي او نهي كما احتمله بعض الاعلام ؟
فان كانت اداة نفي، فهي دالة على نفي وقوع الاكراه في الدين، ولكن قد يستشكل: بان ذلك خلاف الوجدان؛ لكثرة من اكره من الناس في الدين كما في  كثير من المسلمين الذين يكرهون على  الكفر .
والحاصل: انه ان افادت الاداة الإخبار، فان الاشكال وارد ان كان المراد من الدين  هو: مجموع العقيدة والشريعة .
ولكن لو أريد من الدين الطاعة، فان النفي تام ولا اشكال في المقام لان الطاعة لا تكون عن اكراه ابدا، اذ هي متقومة بقصد القربة والاخلاص الذين لا يجتمعان مع الاكراه ، ومن هنا نجد انه تبعا للمعنى المراد من ( الدين ) يمكن ان يكون الكلام صحيحا ويمكن ان لا يكون كذلك.
واما الاحتمال الاخر في ( لا اكراه في الدين ) فهو ان تكون ( لا ) اداة نهي،  ويكون المعنى منها ( لا تكرهوا الناس في دينهم ) وتحقيق ذلك في محله .
---------------------------------------------------------------------
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 16 ذي الحجة 1437هـ  ||  القرّاء : 5858



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net