||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 199- مباحث الاصول - (الوضع) (6)

 146- بحث فقهي: عن مفاد قاعدة (من حاز ملك) على ضوء مناشئ التشريع ومقاصد الشريعة

 78- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-3 سيادة الأمة أو سيادة الشعب؟

 246- مقاصد الشريعة في معادلة الرحمة والاستشارية في شؤون الحكم والحياة

 333-(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسانِ) (8) العدل في توزيع الثروات المائية والعقوبات على ترك الاحسان للإنسان

 67- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-1 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة

 83- من فقه الحياة: استبدال عناوين المحرمات بعناوين أخرى جذابة وبراقة

 289- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِه ِ(5) تأثير الشاكلة الشخصية في عملية الاجتهاد والفهم والتفكير

 190- مباحث الاصول : (مبحث العام) (3)

 323- من فقه الحديث الشريف: الكذب يهدي الى الفجور



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 3951

  • التصفحات : 15419419

  • التاريخ : 26/01/2022 - 16:48

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 382- فائدة عقائدية: دليل الفرجة .

382- فائدة عقائدية: دليل الفرجة
9 جمادى الآخرة 1443هـ

في بيان توضيح دليل (الفُرْجَةِ) على وحدة الإله نقول:

لو كان هناك إلهان فنسأل: هل توجد بينهما فُرْجَةٌ وجودية أو لا؟ إذ هو مقتضى تمايز وجود أحدهما عن وجود آخر، إذ لو لم تكن لما كانا اثنين، فلو كان بينهما فرجة وجودية فإن تلك الفرجة لابد أن تكون قديمة أيضاً وإلا لما كان الإلهان اثنين متمايزين في القِدَم، فتكون إلهاً ثالثاً، ثم نقول: بين الأول والثاني (وهو الوسط) لابد أن توجد فُرْجَةٌ وجودية أيضاً؛ كي يحصل التمايز بينهما، وكذلك بين الثالث والوسط لابد أن توجد فرجة، وهذه الفُرَجُ حينئذ قديمة حتماً، فتكون الآلهة خمسة، وهكذا ننقل الكلام بين كل إلهين حيث لابد من وجود فرجة قديمة بينهما، وتتعدَّد الآلهة الى غير النهاية. أي: بهذا الدليل، يلزم من فرض وجود أكثر من إله التسلسل المحال، وبه يثبت وحدة الإله.

وهذا البرهان هو ما صرح به الإمام (عليه السلام) كما في توحيد الشيخ الصدوق (قدس سره): (ثم يلزمك إن ادعيت اثنين فلابد من فرجة بينهما حتى يكونا اثنين، فصارت الفرجة ثالثا بينهما، قديماً معهما، فيلزمك ثلاثة، فإن ادعيت ثلاثة لزمك ما قلنا في الاثنين حتى يكون بينهم فرجتان فيكون خمساً، ثم يتناهى في العدد إلى ما لا نهاية في الكثرة)[1].

------------------

[1]) الشيخ الصدوق، التوحيد، مؤسسة النشر الإسلامي ـ قم: ص243.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 9 جمادى الآخرة 1443هـ  ||  القرّاء : 118



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net