||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 الإمام زين العابدين (عليه السلام) إمام المسلمين ورائد الحقوقيين

 249- مباحث الاصول: (الحجج والأمارات) (7)

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 الحجة معانيها ومصاديقها

 15- حقائق وأسرار في كلمة (يظهره على الدين كله)

 251- شواهد ونماذج من الرحمة النبوية ودور مقاصد الشريعة، كسياق عام في عملية الاستنباط الفقهي

 الهرمينوطيقا: ملاحظات أولية سريعة على بعض كلماتهم

 288- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِه ِ؟ (4) إعادة بناء النفس وبرمجة الشاكلة

 63- التعدي بالمادة

 143- الامام السجاد (عليه السلام) رائد النهضة الحقوقية



 برمجة العراق ثقافياً

 درس كورونا ولطف الكلام

 كيف نقفز من الانحطاط الى الارتقاء؟

 شباب العراق: من الهدر الى الاستثمار

 سياسة اللين وإدارة دولة المؤسسات



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 قسوة القلب

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3743

  • التصفحات : 9675340

  • التاريخ : 2/04/2020 - 00:05

 
 
  • القسم : الاخبار .

        • الموضوع : أمير المؤمنين عليه السلام ميزان العدل والحق المبين .

أمير المؤمنين عليه السلام ميزان العدل والحق المبين
13 رجب 1441هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيرازي نت

ألقابه عليه السلام وكناه:
لقد إشتهر للإمام عليه السلام اسمان وكنيتان.. وألقاب عديدة، كالتالي:
فهو علي عند الله ورسوله وحيدر عند أمه وأبيه ..

كنيته: أبو الحسن، نسبة لإبنه الأكبر، وأبو تراب، حيث كناه الرسول صلى الله عليه وآله به.. الى غيرها من الكنى كأبي السبطين وأبي الحسنين و..
وأما الألقاب فهي كثيرة منها: أميرالمؤمنين وهو أشهرها وأمير النحل لتشبيه المؤمنين بالنحل ويعسوب المؤمنين وقائد الغر المحجلين وأسد الله وأسد رسوله و..
فألقابه وصفاته عليه السلام رائعة الجمال رائقة الجلال والكمال.. تخبر عن معنى من معاني الإمام عليه السلام او مزية من مزاياه أو فضيلة من فضائله التي جلّت عن العدّ أو الحصر أبداً..

نقوش خواتم الأمير عليه السلام:
1ـ على الفص العقيق وهو للصلاة: «لا إله إلا الله عدة للقائه».
2ـ على الفص الفيروزج وهو للحرب: «نصر من الله وفتح قريب».
3ـ على الفص الياقوت وهو للقضاء: «الله الملك وعلي عبده».
4ـ على الفصل الحديد الصيني وهو لختمه: « لا إله إلا الله، محمد رسول الله». العمدة لابن البطريق:ص74

النشأة والأوصاف:
ولد الفتى علي عليه السلام في بيت الله الحرام...وتغذى من فم ولسان سيّد الأنام صلى الله عليه وآله.. ونمى وترعرع في منزل أبي طالب عليه السلام حامي الإسلام الأول..
وما أجمل ما وصف به الأمير عليه السلام تلك الأيام عن علاقته بابن عمه الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وذلك حين قال:
«وضعني في حجره وأنا وليد يضمني الى صدره، ويكنفني في فراشه، ويمسني جسده، ويشمني عرفه، وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه، وما وجد لي كذبة في قول ولا خطلة في فعل، ولقد قرن الله به صلى الله عليه وآله من لدن كان فطيماً أعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ومحاسن أخلاق العالم ليله ونهاره، ولقد كنت أتبعه إتباع الفصيل إثر أمه، يرفع لي في كل يوم من أخلاقه علماً ويأمرني بالإقتداء به، ولقد كان يجاور في كل سنة بحراء، فأره ولا يراه غيري ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله صلى الله عليه وآله وخديجة عليها السلام، وأنا ثالثهما .. أرى نور الوحي والرسالة وأشم ريح النبوة ولقد سمعت رنّة الشيطان حين نزل الوحي عليه صلى الله عليه وآله فقلت: يا رسول الله ما هذه الرنة؟ فقال هذا الشيطان قد آيس من عبادته، إنك تسمع ما أسمع وترى ما أرى إلا أنك لست نبي ولكنك الوزير وإنك لعلى خير..». نهج البلاغة عنه البحار:ج38ص320ب67ح33
نعم .. إن أمير المؤمنين عليه السلام قد نشأ في منزل الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وبيته وذلك أن الرسول صلى الله عليه وآله حيث تزوج من خديجة قال لعمه أبي طالب: إني أحب أن تدفع إليَّ بعض ولدك يعينني على أمري ويكفيني، وأشكر لك بلاءك عندي..
قال أبو طالب عليه السلام: خذ أيهم شئت..
فأخذ صلى الله عليه وآله علياً عليه السلام.. بحار الأنوار: ج38ص295ب67ح33
فمن استقى عروقه من منبع النبوة ورضعت شجرته من ثدي الرسالة وتهدلت أغصانه من نبع الأمانة ونشأ في دار الوحي ورُبي في بيت التنزيل ولم يفارق النبي صلى الله عليه وآله في حال حياته الى حال وفاته لا يقاس بسائر الناس ..فإنه نفس النبي صلى الله عليه وآله بصريح الآية المباركة (وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ)  آل عمران:61.

أوصافٌ وشمائل:
وهو الخليفة بعده صلى الله عليه وآله دون سواه بنصه صلى الله عليه وآله الشريف.
فما هي الأوصاف التي تذكر للأمير عليه السلام .. وكيف كان ذاك العملاق في الإنسانية..
عذراً سيدي فليس لنا أدوات ولا كلمات لكي نصفك بما تعرف أو تألف .. إلا أنهم قالوا في وصفه: «كان عليه السلام مربوع القامة أدعج العينين سهل الخدين أزج الحاجبين حسن الوجه كان وجهه قمر ليلة البدر ... وكان عنقه إبريق فضة .. عريض الصدر والمنكبين..». نزهة المجالس:454
وتلميذه ابن عباس قال عنه عليه السلام: «كان علي أمير المؤمنين عليه السلام يشبه القمر الباهر والأسد الخادر والفرات الزاخر والربيع الباكر فأشبه من القمر ضوءه وبهاءه ومن الأسد شجاعته ومضاءه ومن الفرات جوده وسخاءه ومن الربيع خصبه وحياءه عقمت النساء أن ياتين بمثل علي بعد النبي صلى الله عليه وأله» لسان العرب:ج14ص216مادة (حيا)
والمحب الطبري يقول: «وكان عليه السلام ربعة من الرجال أوعج العينين عظيمها، حسن الوجه كأنه قمر ليلة البدر.. عريض ما بين المنكبين ..والمشهور أنه كان أبيض اللحية وكان إذا مشى تكفأ شديد الساعدين واليد وإذا مشى الى الحرب هرول ثبت الجنان قوي ما صارع أحد إلا صرعة شجاع منصور عند من لاقاه..». ذخائر العقبى:ص57 وبحار الأنوار:ج32ص605ب12ح478
وقال عنه المغيرة: «كان علي عليه السلام على هيئة الأسد غليظاً منه ما أستغلظ ودقيقاً منه ما استدق..». بحار الأنوار:ج 35 ص2 ب2 ح1
وقال حريث: «وكان عليه السلام بشره دائم وثغره باسم غيث لمن رغب وغياث لمن ذهب مآل الآمل وثمال الأرامل يتعطف على رعيته ويتصرف على مشيته ويكفيه بحجته ويكفيه بمهجته..». بحار الأنوار:ج41ص51ب104ح3
وأخيراً قال ابن أبي الحديد في شرحه: «وأما سجاحة الأخلاق وبشر الوجه وطلاقة المحيا والتبسم فهو المضروب به المثل فيه حتى عابه بذلك أعداؤه...». بحار الانوار: ج41ص147ب107ح45

 

لم يغير ثيابه:
أربع سنوات أو أكثر قضاها أمير المؤمنين عليه السلام بين الكوفة والبصرة وهو الرئيس الاعلى للبلاد الإسلامية الواسعة الاطراف.
خلال هذه المدة الطويلة لم يشتر من مال المسلمين ثياباً لنفسه ولم يأخذ من أموال البصرة والكوفة شيئاً لذلك.
بل ظل على ثياب المدينة هذه المدة الطويلة إلا إذا اشترى من عطائه الخاص كأضعف مستضعف من مسلم آخر في طول البلاد الإسلامية وعرضها.
فأقرأ النصوص التالية:
أخرج في البحار, عن المناقب, عن الأصبغ ابن نباتة قال: توجه علي عليه السلام إلى أهل البصرة وقال: «يا أهل البصرة ما تنقمون مني, ان هذا لمن غزل أهلي ـ وأشار إلى قميصه ـ».
وقال: «قال صلى الله عليه وآله: دخلت بلادكم بأشمالي هذه, رحلتي وراحلتي ها هي, فان أنا خرجت من بلادكم بغير ما دخلت فانني من الخائنين».
وأخرج في البحار عن (كشف الغمة):
قال هارون بن عنترة حدثني أبي قال: «دخلت على علي بن أبي طالب عليه السلام بالخورنق ـ وهي موضع بالكوفة آنذاك والآن بظاهر الحيرة ـ وهو يرعد تحت سمل قطيفة ( أي: الثوب الخلق البالي).
فقلت: يا أمير المؤمنين إن الله تعالى جعل لك ولأهل بيتك في هذا المال ما يعم وأنت تصنع بنفسك ما تصنع.
فقال صلى الله عليه وآله: «والله ما أرزأكم من أموالكم شيئاً وان هذا لقطيفتي التي خرجت بها من منزلي من المدينة ما عندي غيرها».
هل في هذه البلاد, وفيها مثل هذه السياسة الشخصية القائد الأعلى يصل الحيف بأحد؟
هل يعرى أحد في ظل مثل هذا النظام؟
هل يجوع أحد هكذا؟
انه الإسلام العظيم

طعام أمير المؤمنين عليه السلام:
في الوقت الذي عمت الخيرات والمأكولات بلاد الإسلام بفضل الإسلام, وكان المسلمون وغير المسلمين يرفلون في نواعم الطيبات.
وكانت الكوفة ـ عاصمة أمير المؤمنين عليه السلام ـ لاتجد بها إلا الناعم من الناس.
أخرج المجلسي رحمه الله عن فضائل أحمد: قال علي عليه السلام: «ما أصبح بالكوفة أحداً إلا ناعماً ان أدناهم منزلة ليأكل البر, ويجلس في الظل ويشرب من ماء الفرات».
في مثل هذه الظروف تجد سيد الكوفة, وسيد البلاد الإسلامية, وزعيم الإسلام: أمير المؤنين عليه السلام لا يأكل ما يأكله أدنى الناس.

فانظر إلى النصوص التالية:
قال الإمام الباقر عليه السلام في الحديث: «كان علي بن أبي طالب ليطعم الناس خبز البر واللحم, وينصرف إلى منزله ويأكل خبز الشعير, والزيت والخل».
وعن سويد بن غفلة قال:
«دخلت على علي بن أبي طالب عليه السلام العصر, فوجدته جالساً بين يدي صحيفة فيها لبن حازر أجد ريحه من شدة حموضته, وفي يده رغيف أرى قشار الشعير في وجهه, وهو يكسره بيده أحياناً, فإذا غلبه كسره بركبته وطرحه فيه.
فقال عليه السلام: ادن فأصب من طعامنا هذا.
إلى أن قال: فقلت لجاريته وهي قائمة بقريب منه: ويحك يا فضة ألا تتقين الله في هذا الشيخ؟
ألا تنخلون له طعاماً.
إلى قوله: قال علي عليه السلام لي: ما قلت لها؟
قال: فأخبرته.
فقال عليه السلام: بأبي وأمي من لم ينخل له الطعام, ولم يشبع من خبز البر ثلاثة أيام حتى قبضه الله عزوجل».
يعني بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله.

لا يأكل اللحم في السنة إلا مرة:
كان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام لا يأكل اللحم في السنة الا مرة واحدة, في يوم عيد الأضحى وذلك لأن هذا اليوم هو اليوم الذي يأكل فيه كل المسلمين اللحم, من فور لحم الأضاحي..
فلكي يواسي إمام الأمة أضعف الأمة يأكل ذلك اليوم ـ فحسب ـ اللحم.
هذا في أيام خلافته الظاهرية التي مسؤولية الأمة برمتها عليه.
وقد نقل العلامة المجلسي (قدس سره) عن القطب الراوندي في (الخرائج)
قوله صلى الله عليه وآله:
«واعلم أن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه..
يسد فورة جوعه بقرصيه..
لايطعم الفلذة في حوله إلا في سنة اضحيته».
الإمام علي أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) لايهمه أهل المدينة فحسب الذين يجدون غالباً اللحم يأكلونه, ولا ينظر إلى الكوفة فقط التي تتوفر فيها اللحم من كل الأنواع, من الغنم, والبقر, والإبل, والدجاج, والطيور, والأسماك.
وإنما يهمه أيضاً اقاصي بلاد الإسلام, وأهل الأرياف البعيدة, والفقراء الذين يسكنون الأخبية, فكلهم لا يجد اللحم كل يوم ليقتات به, ولابد أنه في كل يوم يوجد بعض المسلمين لا يجدون اللحم.
وما دام علي عليه السلام إمامهم جميعاً.
فكما عليهم أن يقتدوا به بأفعاله, يحتم على نفسه ان يقتر على نفسه في مطعمه وملبسه ـ بل مسكنه ـ كأضعف رعيته.
عظيم جداً هذا الإنسان.
وعظيمة جداً هذه السيرة.
وعظيم جداً جداً... الإسلام الذي يربي هكذا قائد.

الرسول يصف علياً:
إن الأجمل من هذا كله هو قول الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ووصفه له حيث قال: «من أراد ان ينظر الى آدم في جلالته والى شيث في حكمته والى إدريس في نباهته ومهابته والى نوح في شكره لربه وعبادته والى إبراهيم في وفائه وخلته والى موسى في بغض كل عدو لله ومنابذته والى عيسى في حب كل مؤمن ومعاشرته فلينظر الى علي بن أبي طالب عليه السلام».   بحار الأنوار:ج17ص419ب5ح49
وقال صلى الله عليه وآله «من أراد أن ينظر الى يوسف في جماله والى إبراهيم في سخائه والى سليمان في بهجته والى داود في حكمته فلينظر الى علي بن أبي طالب عليه السلام». بحار الأنوار:ج39ص35ب73ح2
هذا بعض ما ذكر في وصف الأمير عليه السلام وهو ولي الله الأعظم والإمام الأكبر لبني البشر.

الأولاد:
من فاطمة الزهراء عليها السلام: الحسن والحسين والمحسن السقط، وزينب الكبرى وزينب الصغرى (أم كلثوم) وسكينة.
ومن غيرها غيرهم، وفي بعض الروايات كان لأمير المؤمنين علي السلام من الأولاد سبع وعشرون وفي أكثرها أربعة وثلاثون..
منهم: محمد بن الحنفية عليه السلام، أمه خولة بنت جعفر بن قيس.
عمر ورقية توأمان، أمهما أم حبيب بنت ربيعة.
العباس وجعفر وعثمان وعبد الله: شهداء الطف، أمهم فاطمة بنت حزام الكلابية (أم البنين) عليهم السلام.
محمد الأصغر (أبو بكر) وعبيد الله، شهيدان بالطف، أمهما ليلى بنت مسعود الدارمية.
يحيى وعبيد الله.. أمهما أسماء بنت عميس الخثعمية.
أم الحسن ورملة.. أمهما (أم مسعود) أو (أم سعيد) بنت عروة بن مسعود الثقفي.
نفيسة وزينب الصغرى ورقية الصغرى وأم هاني وأم الكرام وجمانة (أم جعفر) وأمامة وأم سلمة وميمونة وخديجة وفاطمة ..لأمهات شتى.
وهؤلاء الكوكبة المباركة هم أبناء وبنات أمير المؤمنين عليهم السلام حسب أقوال كثير من المؤرخين...

أنوار ولائية وإشعاعات حضارية:
علي .. ومن كمثلك يا علي عليه السلام.
يذكر العلامة الجليل محمد جواد مغنية رحمه الله أنه كان حاضراً في حفل بهيج لذكرى ولادة الامير عليه السلام فتعاقب الخطباء واحداً تلو الآخر والى أن قدم عريف الحفل الأستاذ شكيب أرسلان الأديب اللبناني المعروف قائلاً:
تسمعون كلمة من الأمير شكيب، وإنما سمي أميراً لأنه شبيه بالأمير في سنانه وبيانه..
فغضب شكيب من هذا التشبيه وانبرى الى المنبر وقال:
والله ما أعتراني الخجل منذ خلقت حتى الساعة كما اعتراني حين سمعت المعرّف يشبهني بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ..
والله.. إن كل ما في السماء والأرض ـ عدا الله ورسوله ـ لا يشبه الغبار الذي على حافر فرس علي بن أبي طالب عليه السلام.
إن الله أمر بالخير.. ونهى عن الشر.. ثم خلق علياً كما يشاء وقال للناس: هذا هو المثل الأعلى فأحتذوه.. فضائل الإمام:ص180
نعم.. علي عليه السلام المثل الأعلى.. والقدوة المثلى.. والأسوة الحسنى.. والعروة الوثقى..

تعقيب:
فالإمام عليه عليه السلام هو وجه الله الذي منه يؤتى ويد الله التي تصول وتجول على الإعداء..وولي الله الأولى.. ووصي الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله..
الإمام علي عليه السلام هو صريخ المؤمنين وغوث الهاربين ونصرة المظلومين وهداية التائهين ونور الضالين وأمل المحرومين وملاذ المستضعفين وسيف الفقراء بوجه الظالمين..
عفوك سيدي.. يا ملاذنا ومعاذنا..
كيف لا.. وقد لاذ بك الأنبياء عليهم السلام والأولياء والصالحون إذ إنك كنت مع جميع الأنبياء بالسر والباطن.. وأيدت آخرهم وسيدهم صلى الله عليه وآله بالعلن والظاهر.
فأنت وأنت.. ولا أحد ممن خلق الله يعلم من أنت وما أنت.. إلا الله ورسوله العظيم محمد بن عبد الله عليهم السلام، وأما بقية الخلق فاكثرهم جهال بحقك ومكانتك وكنه معناك وعظيم علمك وتقواك.. يا مولى المتقين..

عليٌّ وآدم:
فنبي الله آدم عليه السلام أكل من تلك الشجرة التي نهي عنها أما أنت يا سيدي فقد أذهب الله عنك الرجس وطهرك تطهيراً فما عصيت الله طرفة عين ـ حاشاك وكنت عين الهداية ومقصود المهتدين.. فأين أنت عن الغواية..؟
ألم يكن اسمك عظيم من بين جملة الأسماء التي تعلمها عليه السلام فتاب الله سبحانه بها عليه وعلى زوجته رضى الله عنهما وفاق الملائكة علماً فسجدوا له بك يا مولاي..؟

عليٌّ ونوح:
وما حال أبي البشر الثاني نبي الله نوح عليه السلام شيخ الأنبياء وسيد المعمرين الذي دعى قومه الى ربه وعبادته 950سنة وما آمن معه إلا قليل.. ألم تكن نجاته ونجاة سفينته من الطوفان والأمواج التي كانت كالجبال حينذاك إلا بك وبآلك الكرام عليهم السلام؟
نعم.. فقد جاء في كتب الروايات وأيدته الوقائع والكشفيات الأثرية مؤخراً في اللوح المكتشف منذ الأمس القريب وذلك حينما كان فريق من خبراء المعادن الروس منكبّاً على حفر الأرض للتنقيب عن المعدن وفي كانون لعام 1951م ظهرت فجأة ألواح خشبية منخورة.. وبعد المزيد من التنقيب إتضح لهم أن هنالك الكثير من الألواح الخشبية المدفونة تحت الأرض وقد تآكل بعضها وبلي بمرور الزمان، وتوصلوا الى أن بعضها غير عادي ويشتمل على سر مكنون فيه..
فأخذوا بمزيد من الحفر بدقة بالغة ثم استخرجوا الألواح الخشبية النخرة وعثروا من بينها على لوح خشبي مستطيل قد أدهش الجميع لان تصرم الزمان قد ابلى جميع الخشب سوى هذا اللوح الذي يبلغ طوله أربع عشر إنجاً (حوالي 35سم) وعرضه عشر إنجات (25سم) ونقش عليه بضع أحرف.

لجنة ونتائج وكلمات:
فشكلت الحكومة الروسية لجنة للتحقيق والبحث حول هذه الألواح في 27 شباط لسنة 1953م وكان أعضاؤها خبراء في الآثار وأساتذة مختصين باللغات القديمة..
وبعد ثمانية أشهر من البحث والتنقيب انكشف سر ذلك اللوح الخشبي للجنة فاتضح أنه من سفينة نوح عليه السلام وقد نصب هذا اللوح عليها للبركة والإستمداد لما كتب عليه.
وكان في وسط اللوح رسم يمثل كفّا كتبت عليه عبارات عديدة باللغة السامية، ومن ثم ترجمت اللجنة تلك العبارات الى اللغة الروسية وترجمت فيما بعد الى اللغة العربية وكانت ترجمتها بالحرف:
يا ربي..! يا مغيثي..ّ
بلطفك ورحمتك، وبالذوات المقدسة!
محمد..
وإيليا..
وشبر..
وشبير..
وفاطمة..

أعِنّي.. فإن هؤلاء الخمسة أعظم الخلق فيجب إعظامهم واحترامهم وإن جميع الدنيا خلقت لأجلهم..
إلهي بأسماء هؤلاء اعني أنك قادر على هداية جميع الخلق الى الطريق القويم..  الإمام علي عليه السلام والأنبياء:ص43
وكذا كان النبي سليمان عليه السلام حيث اكتشف في مطلع هذا القرن لوح سمي بـ (لوح سليمان) وكانت ترجمته بعد التدقيق والترجمة من العبرية الى العربية:
الله
أحمد
إيلي
باهتول
حسن
حسين

يا أحمد أغثني
يا علي أعني
يا بتول احميني
يا حسن أكرمني
يا حسين أسعدني
ها هو سليمان يستغيث الساعة بهؤلاء الخمسة الكرام وعليّ قدرة الله.

عليٌّ ونبي الله داوود:
أما داوود النبي عليه السلام صاحب الزبور فقد جاء في زبوره ما يلي:
«إطاعة ذلك الرجل الشريف الذي يدعى (إيلي) واجبة، وإطاعته صلاح لأمور الدين الدنيا، ويسمى هذا الرجل العظيم أيضاً حدار (أي حيدر) إنه معين المساكين ومغيثهم وأسد الأسود وقوته وقدرته خارقة وسيولد في كعابا (أي الكعبة).. يجب على جميع الناس أن يتمسكوا بعروة هذا الرجل الجليل ويطيعوه كما يطيع العبد مولاه.. فاليسمع كل من له أذن واعية، وليفهم كل من له عقل فهيم، وليعلم كل من له قلب ولب لأن الوقت يمضي ولا يعود ثانية..» (الإمام علي والأنبياء:ص31)

كلمة في المقام:
وهكذا كان الأنبياء والأوصياء عليهم السلام يتوسلون بوجوده المبارك الى الله عز وجل في ضرائهم وشدائدهم.. فإن العظماء يعرفون قدر بعظهم البعض والأنبياء عليهم السلام يعرفون أفضل وسيلة وأقوى حبل الى الله هو الرسول الخاتم محمد صلى الله عليه وآله الأطهار لأنهم العلة الغائية للكون وهم أحد أسباب الوجود والخلق..
ألم يقولوا عليهم السلام: نحن الوسيلة الى الله المثلى..
ونحن الصراط المستقيم..
ونحن حبل الله الممدود بين السماء والأرض..
وهم العروة الوثقى التي لا انفصام لها..
وهم سفينة النجاة للأمة.
وهم باب النجاة للملة.
فأستجاب الأنبياء والأوصياء عليهم السلام تكون بأفضل الوسائل وأنجح الطرق الموصلة الى الهدف وسيدهم وخاتمهم كثيراً ما قال صلى الله عليه وآله: إذا أحببتم استجابة دعائكم فابدؤوه وأختموه بالصلاة التامة غير المبتورة.. وهي الصلاة على محمد وآله فإنها أحد أهم علامات قبول الدعاء والتهيؤ لاستجابته.
نعم فإنه «لا يقاس بآل محمد أحد أبداً..»..

الماسةُ الكبرى:
وأمير المؤمنين عليه السلام هو الألماسة الكبرى كما سماه ذاك الحكيم وهو سيد العترة الطاهرة وأصلها المبارك الثابت.. وهو أمير في الدنيا والآخرة وإمارته في الدنيا تشمل جميع المؤمنين على امتداد التاريخ الغابر والحاضر، ومن أتت به الأيام وتأتي به الأزمان منذ آدم عليه السلام والى أن يرث الله الأرض ومن عليها.. ما عدا رسول الله صلى الله عليه وآله.
فكل المؤمنين من أنبياء وأوصياء وشهداء وصالحين هو عليه السلام أميرهم لا منازع... فالأمير أمير والإمام إمام مهما طالت الأيام ومهما أبعدته.
والأنبياء والأوصياء عليهم السلام الذي يمثلون الخط الإلهي في هذا الكون يدركون هذه الحقائق الثابتة تماماً فلا يجحدونها ـ وحاشاهم من الجحود ـ بل يلتزمونها تمام الألتزام ولهم الفخر في ذلك كما افتخر به أعظم ملائكة الله جبرئيل عليه السلام بالإنتساب الى أهل البيت عليهم السلام وهذا ما قصه حديث الكساء الشريف وغيره من الأحاديث النورانية المعتبرة والصحيحة.

الخسران المبين:
ولكن هذه الأمة قد جحدت حق أمير المؤمنين عليه السلام وكثير منهم أنكروا فضله وفضائله.. مع أنهم قد استيقنتها أنفسهم وبذلك خسَّروا البشرية الكثير والكثير ولم يضروا الإمام عليه السلام شيئاً حيث لا يحتاج إليهم بل هم المحتاجون إليه والى آله الأطهار عليهم السلام.. فكان جحودهم وأستنكارهم كجحود رجل يبصر الشمس ويحس بحرارتها في منتصف نهار صيفي.. فهل يضر الشمس جحوده؟ وهل تبطل أنوارها وحرارتها نكرانه..؟
لا.. ولكن حظه الذي جحد وعقله الذي أنكر.. لا أقل من ذلك ولا أكثر، فالشمس شمس وأن أنكرها كل البشر والبدر بدر وإن خافته وأختبأت منه الخفافيش الغبية التي تخشى النور ولا مرتع لها إلا الليالي الحالكات وهي غاطسة في الظلام والظلمات..
نعم إن أعداء الأمير عليه السلام طمسوا عقولهم ودفنوا رؤوسهم في الوحل وليس الرمل كالنعامة.. خوفاً من النور وتحاشياً للجهر بالحق وتهرباً من الحرية الحقيقية التي تعني العبودية المطلقة الى الله وحده لا شريك له ولا ند ولا شبيه ولا معبود باستحقاق العبودية إلا له.. سبحانه وجلت قدرته..

قالوا عنه الكثير:
قالوا عن الأمام أمير المؤمنين عليه السلام الكثير وهذه الأقوال انطلقت من انبهار في شخصية الإمام ولا سيما ما كان ينطلق من ألسنة غير المؤمنين من أي طائفة أو دين أو ملة كانت.. وراح علماؤنا يتناقلونها ويفتخرون بها أن قال الكاتب فلان عن الإمام عليه السلام:
إنه.. شهيد عظمته على سبيل المثال..
أو إنه عليه السلام شخصية ولدت قبل أوانها وزمانها..
أو إنه الدر والذهب المصفى..
الى غير ذلك من الأقوال الجميلة في سبكها ومعناها.
إلا أن الإمام عليه السلام كان أكبر من الزمان والمكان فهو يحيط بالجميع بإذن الله تعالى لأنها جميعاً واقعة تحت ولايته التكوينية ولا يحويه شيء أو يحيط بكنهه أو معرفة حقيقية أحد إلا الله ورسوله صلى الله عليه وآله فقط..
والإمام علي عليه السلام موجود بسيرته العطرة في كل لحضة وفي كل أوان.. وفي كل اتجاه أو مجال من مجالات الحياة فهو لسان الميزان لأنه هو الحق.. والحق يدور معه كيفما دار أو اتجه.. فأينما يكون خير وشر ونور وظلمات فهو عليه السلام الحق والخير والنور فكان عليه السلام شهيد الحق وهو بالتالي شهيد الله وشاهد على أعمال العباد دائماً وأبداً..
والإمام علي عليه السلام هو الحق المبين.. وليس له الدر والذهب المصفّى إلا مجازاً ومن باب ضيق التعبير! فاي در وأي ذهب فهي فلزات ومعادن.. وذاك علي عليه السلام أعلى وأجل من كل من علا إلا خالقه وابن عمه المصطفى صلى الله عليه وآله..
فما من كتاب تطرق الى تاريخ الإسلام والإنسانية والعدالة والحقيقة.. إلا ويذكر فيه فضائل من عظيم فضائله عليه السلام ـ وكم من كتاب يختص بالفضائل ـ ولم يكتب أحد ولم يوضع كاتب ولا أديب في الفضائل إلا كان أمير المؤمنين عليه السلام في رأس قائمة الفضائل تلك.
فالأمير عليه السلام فضيلة وما بعدها فضيلة وكل الفضائل منه تستقي وكل الفضلاء من نبعه ترتوي ومن هطل غيثه تنتشي والحديث طويل وجميل والمقام عظيم وجليل إلا أن علينا الإختصار ورعاية المقام..

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 13 رجب 1441هـ  ||  القرّاء : 194



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net