||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 82- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-7 مناشئ تولد حق السلطة والحاكمية موقع (الجيش) في خارطة الدولة (2)

 134- من فقه الحديث: في قوله (عليه السلام):((إنّا لا نعد الفقيه منهم فقيهاً حتى يكون محدثاً))

 314- الفوائد الأصولية: الحكم التكليفي والحكم والوضعي (1)

 76- تطوير تعريف الأصول بما يشمل أنواع الحجج

 158- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (5): علم الاقتصاد- علم الادارة- الهرمينوطيقا

 128- من فقه الايات: في قول إبراهيم: (بل فعله كبيرهم) وثلاثة عشر وجهاً لدفع كون كلامه خلاف الواقع

 234- بحث عقدي: إشكالية عدم وصول الأئمة عليهم السلام للحكم والجواب عن ذلك

 كتاب مدخل الى علم العقائد (نقد النظرية الحسية)

 298- وَلَا تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّه (3) (السباب) من دائرة الشؤون العامة والمرجع المرجعية

 50- (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) العلاقة التكاملية والعضوية بين القرآن الكريم وأهل البيت الإمام الحسن العسكري عليه السلام نموذجاً وشاهداً



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 3951

  • التصفحات : 15419543

  • التاريخ : 26/01/2022 - 16:58

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 378- فائدة فقهية: حدود التصرف في مال اليتيم .

378- فائدة فقهية: حدود التصرف في مال اليتيم
5 جمادى الآخرة 1443هـ

يصرح الميرزا النائيني (قدس سره) بأن المستفاد من قوله تعالى: (وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آَنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ) هو السلطنة التامة للولي على أموال الصبي قبل بلوغه،
بيد أن المحقق الزنجاني (قدس سره) أشكل على هذه الاستفادة، وقال: إن الظاهر من الآية الكريمة هو مجرد وجوب حفظ الولي لمال الصبي حتى يبلغ النكاح، والحفظ غير السلطنة على التصرفات، ولا يمكن استفادة أكثر من ذلك من ظاهر الآية الكريمة.
أما تتمة الآية الكريمة: (وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ)، فلا تخل باستدلال المحقق الزنجاني (قدس سره) ، بل تقويه؛ إذ أن أكل الولي بالمعروف من مال الصبي الذي يرعى شؤونه ويقوم بحفظ أمواله لا يتنافى مع حفظ أمواله، وإلا لزم الحرج الشديد من اعتزاله التام عن مال الصبي وطعامه وفراشه وسائر أمواله،
بل نقول: إن أكل الولي من مال الصبي بالمعروف أمرٌ متوافق مع النصوص الشرعية وبناء العقلاء، والسيد الوالد (قدس سره) يقول: إن قوله تعالى: (فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ) يعني: بما هو معروف عند العرف أي ما هو متعارف، ولا شك في أن مما تعارف لدى الناس أن يأكل الولي مع الصبي ولا يعزل طعام الصبي، أو مدفئته أو ما يتبرد به أو السجاد والفراش الذي يجلس عليه وهكذا.
هذا ولا يخفى ما يقتضيه الاحتياط في المسالة.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 5 جمادى الآخرة 1443هـ  ||  القرّاء : 126



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net