||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 كثرة ترضي الجليل ـ الصدوق مثالاً ـ لبعض الرواة يفيد التعديل: (ج2)

 Reviewing Hermeneutics: Relativity of Truth, Knowledge & Texts

 107- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-20 الوجود الإعتباري للمجموع: المرايا والتجسيد

 6- الصلاة في مدرسة الحسين طريق الرحمة الإلهية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 55- (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ)1 الدعاء كإستراتيجية وكنهج وكوسيلة وكهدف

 132- فلسفة التفاضل التكويني: 1-2 النجاح في العوالم السابقة والاحقة 3-الدنيا حلقة في سلسلة الجزاء الالهي

 114- فائدة قرآنية: تعدد شان نزول الآيات القرآنية

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (4)

 231- خصائص الامة في الامة: العالمية ، الكفاءة ، الكفاية ، التخصص ، التماسك ، والاخلاق



 العراق وغياب الحكومة الصالحة

 مركز بحثي يناقش تحرير الانسان ومواجهة الاستبداد الديني

 لماذا أصبحت أرضنا الخضراء قاحلة؟

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 فقه الرشوة



  • الأقسام : 68

  • المواضيع : 3127

  • التصفحات : 5090834

  • التاريخ : 18/08/2018 - 15:12

 
 
  • القسم : البيع (1438-1439هـ) .

        • الموضوع : 278- أمثلة تطبیقیة کثیرة لموارد تفکیك الارادة التفهیمیة عن الالقائية، وتفکیکها عن الجدیة ومنها: في المعاملات، والاقرار، وعلم الکلام .

278- أمثلة تطبیقیة کثیرة لموارد تفکیك الارادة التفهیمیة عن الالقائية، وتفکیکها عن الجدیة ومنها: في المعاملات، والاقرار، وعلم الکلام
الثلاثاء 17 جمادي الاخر 1439هـ



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
(278)


بحث تطبيقي:
إذا عرفت ذلك([1]) سيتضح لك مقتضى التحقيق في كثير من العناوين الماضية وغيرها بوجه أدق مما مضى، وموجز القول فيها والثمرة:

الكناية
أولاً: الكناية، فان الـمُكَنِّي بـ(زيد كثير الرماد) عن كرمه، تارةً تكون له الإرادة الاستعمالية بمعنييها أو بأحدهما في المعنى الموضوع له، وتارة لا تكون: فالأول كما لو قصد، إضافة إلى الكرم، إلقاء معنى كثرة الرماد في ذهن الطرف الآخر وانتقاشه فيه وتفهيمه.. والثاني: كما لو لم يتخذ هذا اللفظ إلا للعبور إلى الكرم بان لم يرد إلقاء معنى كثرة الرماد في ذهن الطرف الآخر وتفهيمه.. ثم السامع أيضاً على قسمين فانه تارة يعاشر غالباً أو حتى أحياناً من يكون كرمه لازماً لكثرة الرماد في داره فانه حينئذٍ ينتقش في ذهنه كثرة الرماد وينتقل منه إلى الكرم، وتارة لم يعاشر ولم ير أحداً كذلك كما في المدن غالباً فانه حين يسمع هذه اللفظة فانه يعبر من الجملة إلى الكرم دون ان يتصور الرماد وكثرته.
ولكن قد يجاب بالفرق بين التصوُّر التفصيلي والإجمالي وان الإجمالي متحقق. فتأمل

الهزل والمزاح
ثانياً: الهازل والممازح والمستهزئ، فان الظاهر انه تتحقق في كل منهم الإرادة الاستعمالية بمعنييها، دون الجِدّيّة، إذ الفرض انه يريد الهزل أو المزاح مع الطرف الآخر ولا يكون ذلك إلا بإلقاء معانيها في ذهنه وإرادة تفهيمه لكنه لا يريد المدلول عن جدّ، كما لو قال: سأعطيك ألف دينار مزاحاً فان الاستعمالية بمعنييها موجودة دون الجدية.
والفرق بين الثلاثة ان المزاح مطايبة، والاستهزاء تنقيص، والهزل عبث ولا يتوقف على كونه تنقيصاً كما تقول مسرحية هزلية.

الغلط
ثالثاً: الغالط، فانه لا إرادة استعمالية لديه، بمعنييها.

المشترك اللفظي
رابعاً: المشترك اللفظي، فان من يستعمل المشترك اللفظي مع القرينة المعيِّنة فانه يريد معناه الذي عينته القرينة، بالإرادتين الاستعمالية والجِدّيّة، لكنه لا يريد سائر المعاني بالجِدّيّة ولا بالاستعمالية اما الجِدّيّة فلوضوح انه لا يريد بجئني بعين قاصداً الذهب معيناً إياه بالقرينة ان يجيئه بالنبع والجاسوس وعين الركبة.. الخ، واما الاستعمالية فكذلك إذ لا يريد – عادة – سائر المعاني بالاستعمالية، بمعنييها إذ لا يريد إلقاء كل تلك المعاني في ذهن السامع وتفهيمه بها، وإنما قلنا – عادة – لأن له ان يفعل ذلك ولأنه قد يحدث لكنه نادر.

التالي للآية على الحكاية
خامساً: ان القارئ لقوله تعالى (أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى)([2]) وشبهه فهل هو مريد لها بالجدية أو حتى بالاستعمالية؟ الجواب هو انه يختلف حال عالَم الحكاية عما لو جُرِّدَتْ عن هذا العالَم، فمادام في عالم الحكاية (كونه حاكياً عن فرعون قوله هذا، فان الإرادة الاستعمالية بمعنييها متحققة وكذا الجدية إذ انها حكاية عنه وهو كان جاداً في دعواه ذلك([3]) ولم يكن ممازحاً لهم مثلاً، وأما خارج عالم الحكاية فان من قال هذه اللفظة فلا يريدها بالجدية قطعاً (إلا لو كان، لا سمح الله ممن يقول بوحدة الموجود) واما الاستعمالية (إرادة إلقاء هذا المعنى باللفظ أو التفهيم) فيختلف حسب كونه ممرِّناً أو معلِّماً أو غير ذلك، مما يتضح مما سبق.

الكاذب والشاك
سادساً: الكاذب.
سابعاً: الشاك.
أما الكاذب، فانه إذا قال (جاء زيد) مثلاً فان الإرادة الاستعمالية بمعنييها متحققة فيه والإرادة الجدية أيضاً إذ الكذب هو الإخبار المطابق للواقع ففرقه عن الصدق في المطابقة وعدمها لا في الإرادة الجدية، بل لو لم يكن ما ألقاه باللفظ جِدّاً بان كان مستعلِماً أو مُمازِحاً ففي صدق الكذب عليه نقاش، لعله يأتي بإذن الله تعالى.
اما الشاك، فليست له إرادة جدية ولكن له([4]) إرادة استعمالية بمعنييها، وههنا فروع:

هل شهادة الشاك تدخله الإسلام؟
الأول: هل شهادة الشاك تدخله في الإسلام؟ فلو كان شاكاً بالوحدانية أو النبوة فقال: الله واحد أحد أو قال محمد المصطفى رسول الله أو تشهد بذلك – والشهادة إنشاء – فهل يدخل في الإسلام بذلك؟ أي هل الإسلام الذي هو تشهد الشهادتين قائم بالإرادة الجِدّيّة أو تكفي الاستعمالية؟ ومن صور ذلك ما لو أراد الزواج ببوذية مثلاً فطلب إليها ان تتشهد بالشهادتين كي تحل له وكانت شاكة فشهدت فهل تحل له؟ وذلك بعد الفراغ عن انها لو كانت مذعنة بالعدم فتشهدت فانها لقلقة لسان غير نافعة.

هل الإقرار مع الشك يؤخذ به؟
الثاني: هل الإقرار مع الشك، مما يُلزَم به الـمُقِرّ؟ والكلام عن عالَم الثبوت لا الإثبات فانه لو أقرّ فادعى بعدها انه كان شاكاً فانه لا يقبل كما لا يقبل لو ادعى انه كان غالطاً أو مضطراً إلا لو أقام الدليل، فالفرض فيما لو علم انه شاك فهل يؤخذ بإقراره؟ أي هل المدار الإرادة الجدية أو تكفي الاستعمالية؟

هل إنشاء البيع مع الشك نافذ؟
الثالث: - وهو موضع البحث وما ذكر قبله كان لتعميم فائدته لعلم الكلام وغيره – لو قال بعت الكتاب بدينار، وكان شاكّاً في تحقّق الإنشاء بهذا اللفظ فهل هو بيع أو لا؟ قد يقال لا؛ لأن الإنشاء إيجاد والإيجاد غير ممكن مع الشك أي بالإنشاء شاكاً في انه يوجد به البيع أو لا؟ وقد يجاب بان الشك إن كان مخلاً فهو مخل بالتحقق والوجود لا بالماهية أو المفهوم، وعليه: فمفهوم البيع متحقق بقوله بعت وإن كان شاكاً، فإذا تحقق مفهومه فيتمسك لنفوذه بـ(أَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ)([5])؟ فهل ذلك كذلك! سيأتي بإذن الله تعالى تحقيقه عند مناقشتنا للشيخ في هذه المسألة.

 

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

 


قال الإمام محمد الجواد عليه السلام: ((الْمُؤْمِنُ يَحْتَاجُ إِلَى تَوْفِيقٍ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَوَاعِظٍ مِنْ نَفْسِهِ وَقَبُولٍ مِمَّنْ يَنْصَحُهُ))
تحف العقول عن آل الرسول صلى الله عليه واله وسلم: ص457.

 

------------------------------------------------
([1]) ان الإرادة استعماليةٌ وجدَيَةٌ، والاستعمالية تفسر تارة بالتفهيمية وأخرى بالإلقائية.
([2]) سورة النازعات: آية 24.
([3]) والجِدّ غير الصدق فيجتمع مع الكذب.
([4]) مطلقاً أو في الجملة فتدبر.
([5]) سورة البقرة: آية 275.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الثلاثاء 17 جمادي الاخر 1439هـ  ||  القرّاء : 353



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net