||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 176- ( المرابطه ) في ثغور شياطين التصور والتصديق

 13- فائدة فقهية اصطلاحية: الفرق بين مصطلح (لا خلاف) و مصطلح (الاجماع)

 74- شرعية وقدسية حركة وشعائر سيد الشهداء عليه سلام الله -1

 120- بحث عقدي: ولاية التربية من مناصب الرسل والأوصياء

 82- فائدة أصولية: المراد من اصالة ثبات اللغة

 4- فائدة ادبية صرفية: صيغ المبالغة قد تورد لافادة الشدة دون الكثرة

 أضواء على حياة الامام علي عليه السلام

 ملامح العلاقة بين الدولة والشعب

 20- بحث فقهي اصولي: بيان اقسام المكلف

 41- (وكونوا مع الصادقين)6 لماذا لم يذكر إسم الإمام علي وسائر الأئمة الطاهرين عليهم السلام في القرآن الكريم؟ -الجواب الرابع عشر إلى السادس عشر-



 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار

 لنَعْتبِرْ قبل فوات الأوان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 فقه الرشوة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2804

  • التصفحات : 3253969

  • التاريخ : 23/11/2017 - 05:38

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 43- فائدة فقهية: صياغة جديدة للتبويب الفقهي .

43- فائدة فقهية: صياغة جديدة للتبويب الفقهي
8 شوال 1436هـ

يمكن ان تعاد صياغة تبويب الفقه من حيث علته الصورية ضمن ابعاد ثلاثة:

اولا: الفقه الشخصي: وهو فقه الاحوال الشخصية، وفقهنا التقليدي جار على ملأ من الفراغ وتغطية الحاجة في هذا المجال.
ثانيا: فقه المجتمع : كفقه العشائر والنقابات والمنظمات والاحزاب وفقه الشركات العابرة للقارات – اي فقه مؤسسات الوسيطة بين الدولة والمجتمع وقد كتبت بعض الكتب القليلة اخيرا في هذا الحقل – ومثال ذلك حكم تمويل الاحزاب من جهات خارجية وضعاً وتكليفاً او تمويل منظمات المجتمع المدني كذلك .
وكذا تسلح وتسليح العشائر والاحزاب والمنظمات فهل هو واجب أم حرام؟ وغيرها من المسائل المختلفة
ثالثا: فقه الدولة : وهذا البعد يتعلق بالدولة وهيكلية حركتها القانونية، فان لها عرضا عريضا من الاحكام , وقد تتداخل مسائل فقه الدولة مع مسائل فقه المجتمع، و النسبة بين الحكم الشخصي وحكم الدولة هو العموم والخصوص من وجه , فانه ربما وجب الامر على شخص دون الدولة وربما الامر بعكس ذلك وقد يجتمع الحكمان. 
 
إن الفقه ليس هو التصدي للاجابة عن الاحوال الشخصية فحسب بل لابد من التصدي لفقه واجبات ومسؤوليات الدولة .فمن الواجب علينا أن ندرسه ونطرحه ونبحثه
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 8 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 1860



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net