||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 قراءة في كتاب (لماذا لم يصرح باسم الإمام علي عليه السلام في القرآن الكريم؟)

 202- التنويم المغناطيسي والايحائي السلاح الاكبر بايدي الاديان والفرق الضالة

 121- آفاق و ابعاد الرسالة الالهية في البراءة من اعداء الله

 Reviewing Hermeneutics: Relativity of Truth, Knowledge & Texts

 حوارية الحقوق والواجبات في زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) الأربعينية

 59- فوائد التعريف للموضوعات والمفاهيم العرفية كالبيع

 41- (وكونوا مع الصادقين)6 لماذا لم يذكر إسم الإمام علي وسائر الأئمة الطاهرين عليهم السلام في القرآن الكريم؟ -الجواب الرابع عشر إلى السادس عشر-

 320- فائدة لغوية: الاحتمالات في معنى (قول الزور)

 199- مباحث الاصول - (الوضع) (6)

 37- فائدة اصولية روائية: الاصل ان يكون جواب الامام عليه السلام على قدر سؤال السائل، فلا دلالة في سكوته على امضاء التفريعات



 ثقافة الطموح لهزيمة الكسل

 مركز دراسات يستشرف مستقبل الدين في الغرب

 المسلمون بين القانون الغربي والعشائري

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3360

  • التصفحات : 6423908

  • التاريخ : 20/02/2019 - 12:02

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 43- فائدة فقهية: صياغة جديدة للتبويب الفقهي .

43- فائدة فقهية: صياغة جديدة للتبويب الفقهي
8 شوال 1436هـ

يمكن ان تعاد صياغة تبويب الفقه من حيث علته الصورية ضمن ابعاد ثلاثة:

اولا: الفقه الشخصي: وهو فقه الاحوال الشخصية، وفقهنا التقليدي جار على ملأ من الفراغ وتغطية الحاجة في هذا المجال.
ثانيا: فقه المجتمع : كفقه العشائر والنقابات والمنظمات والاحزاب وفقه الشركات العابرة للقارات – اي فقه مؤسسات الوسيطة بين الدولة والمجتمع وقد كتبت بعض الكتب القليلة اخيرا في هذا الحقل – ومثال ذلك حكم تمويل الاحزاب من جهات خارجية وضعاً وتكليفاً او تمويل منظمات المجتمع المدني كذلك .
وكذا تسلح وتسليح العشائر والاحزاب والمنظمات فهل هو واجب أم حرام؟ وغيرها من المسائل المختلفة
ثالثا: فقه الدولة : وهذا البعد يتعلق بالدولة وهيكلية حركتها القانونية، فان لها عرضا عريضا من الاحكام , وقد تتداخل مسائل فقه الدولة مع مسائل فقه المجتمع، و النسبة بين الحكم الشخصي وحكم الدولة هو العموم والخصوص من وجه , فانه ربما وجب الامر على شخص دون الدولة وربما الامر بعكس ذلك وقد يجتمع الحكمان. 
 
إن الفقه ليس هو التصدي للاجابة عن الاحوال الشخصية فحسب بل لابد من التصدي لفقه واجبات ومسؤوليات الدولة .فمن الواجب علينا أن ندرسه ونطرحه ونبحثه
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 8 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 3006



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net