||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 139- من فقه الحديث: قوله (عليه السلام): ((إنّ من الأشياء أشياء موسعة وأشياء مضيقة))

 95- فائدة عقائدية: القوى الست والطرق الاربعة لكشف الحقائق

 266- مباحث الأصول: بحث الحجج (حجية الظنون) (3)

 282- فائدة تفسيرية: الفرق الشاسع بين (أجراً) و (من أجر)

 218- بحث فقهي: التعاون على البر والتقوى محقق لأغراض الشارع المقدس

 269- مباحث الأصول: (الدليل العقلي) (القدرة من شرائط التكليف) (3)

 معنى ارتد الناس بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

 225- (الدعوة الى الله تعالى) عبر منهجية الشورى وشورى الفقهاء

 133- من فقه الحديث: قوله (عليه السلام): ((إني لأتكلم على سبعين وجهاً))

 127- من فقه الآيات في قوله: (لا تحنث) في قوله تعالى: وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث انا وجدناه صابرا نعم العبد انه أواب



 الإمام الشيرازي ونظرية البناء الاجتماعي

 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 فقه الرشوة

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3116

  • التصفحات : 4946490

  • التاريخ : 23/07/2018 - 14:45

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 75- أنواع الحجج في أبواب الأصول .

75- أنواع الحجج في أبواب الأصول
10 صفر 1437هـ

ان الحجج على مراتب أو أنواع ثلاثة:
أ- الحجج على الواقع أي على الحكم الواقعي.
ب- الحجج على الوظائف الظاهرية، وهاتان المرتبتان حجتان على المجتهد أي من يمكنه نيلها والفحص عن معارضاتها أو مخصصاتها أو الحاكم أو الوارد عليها.. إلى غير ذلك.
ج- الحجج على من لا يمكنه نيل الحجج السابقة وهو المقلد بل والمجتهد ذو الملكة العاجز فعلاً وفي صورة الابتلاء عن الاجتهاد الفعلي وتحصيل الحجج بالمباشرة.
وكما لا يصح إخراج الأصول العملية عن الأصول بدعوى انها ليست حججاً على الأحكام الشرعية الواقعية، بل هي حجج موضوعها الشك بها ونتيجتها غيرها أي الوظائف فقط، فكذلك لا يصح إخراج قول المجتهد ونظره وهو الحجة على الحجج أي الدليل على الأدلة لمجرد انه ليس دليلاً على الحكم الواقعي مباشرة[1].
هذا كله إضافة إلى الغاية من علم الأصول فانه عقد للوصول إلى الحجج على الأحكام الشرعية،[2] ومعرفة ضوابطها ونظر الفقيه حجة عليها، وإن كان بالنسبة للمقلد، والحجة على الحجة على الشيء حجة عليه، فلا بد من معرفته بضوابطه. فتأمل[3].
===================================
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 10 صفر 1437هـ  ||  القرّاء : 3218



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net