||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 مفهوم الهِرمينوطيقا ومدركاتها

 (الامام الحسين عليه السلام ) وفروع الدين

 180- مباحث الاصول : (المستقلات العقلية) (2)

 273- مباحث الأصول: (الموضوعات المستنبطة) (3)

 300- الفوائد الأصولية (الحكومة (10))

 195- مباحث الاصول - (الوضع) (2)

 24- (قل يا أيها الكافرون)3 الحدود بين الحضارات وقاعدة الإمضاء والإلزام ومسرا تميز الفقيه

 288- قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِه ِ؟ (4) إعادة بناء النفس وبرمجة الشاكلة

 211- مباحث الاصول -الفوائد الأصولية (الدليل العقلي) (4)



 سياسة اللين وإدارة دولة المؤسسات

 لماذا لا نتعلم من تجارب التاريخ؟

 قوّة اللاعنف وضعف الاستبداد

 اللاعنف مع المعارضة منهجٌ نبوي

 كيف تنجح الأحزاب ولماذا تفشل؟



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 قسوة القلب

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3737

  • التصفحات : 9371700

  • التاريخ : 25/02/2020 - 13:55

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 83- من فقه الحياة: استبدال عناوين المحرمات بعناوين أخرى جذابة وبراقة .

83- من فقه الحياة: استبدال عناوين المحرمات بعناوين أخرى جذابة وبراقة
5 ذي الحجة 1437هـ

من فقه الحياة: استبدال عناوين المحرمات بعناوين أخرى جذابة وبراقة*

ان تغيير أسماء وعناوين الكثير من المحرمات والملاهي أو القبائح، وابدالها بعناوين جذابة وجميلة وبراقة، هو ضمن خطط شياطين الإنس من شرقيين وغربيين، لنشر الميوعة والفساد والانحرافات في المجتمعات الإسلامية وفي أوساط الشباب بالخصوص.
 فقد اسموا الرقص وأشباهه بـ(الفنون الجميلة) مثلاً، فهذا الوضع تعييني أو تعيّني في عرفهم، ولا مجال له في عرف المتشرعة، وعلى فرضه فإنه محرَز عدمُه في زمن الشارع فلا تدور الأحكام مداره، بل تدور على ما صدق عليه عنوان (اللهو) في عرف زمن الشارع.
كما اسموا الفساد الأخلاقي والتبرج والسفور والانحلال وأشباهها، وعنونوها بعنوان (الحريات الشخصية) وشبهها[1].
كما أدرجوا أقبح القبائح العقلية والنقلية مما أطبقت على حرمتها كافة الأديان كالزنا واللواط، في دائرة (حقوق الإنسان)، قال تعالى: (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ)[2]، وهل ذاك إلا كتسمية السرقة والاختلاس بـ: حق الإنسان في التمتع بمباهج الحياة وبحقه في الثروات الطبيعية والمكتسبة!، أو كتسمية الاحتكار والغش والخداع والتدليس ونظائرها بـ: الذكاء الاقتصادي وتعليلها بالحريات الشخصية.!!
كما انهم في الجهة المقابلة قد تفننوا في إضفاء عناوين قبيحة على المفاهيم الشرعية الدينية، فعنونوا الحجاب بــ (سجن المرأة)، ووسموا التقليد بـ(الرجعية وعمل القردة)،الى غيرها من المفاهيم.
مما ينبغي بل يلزم على كل مؤمن و طالب حق وعلم و باحث و خطيب ومدرس الالتفات الى ذلك، وتنبيه الناس وارشادهم الى مكامن الخطر والخلل.
--------------------------------------------------------------------
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 5 ذي الحجة 1437هـ  ||  القرّاء : 3814



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net