||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 221- الشهادة على العصر وعلى الحكومات والشعوب والتجمعات والافراد مسؤولية و وظيفة

 287- فائدة عقدية: لماذا خلقنا الله؟ (أهداف الخلقة) (3)

 مناشئ الحقوق في شرعية الحاكم والدولة (5)

 كتاب المعاريض والتورية

 181- تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية ( عليها السلام ) 3ـ النصرة في العوالم الاخرى

 151- العودة الى منهج رسول الله واهل بيته (عليهم السلام) في الحياة ـ4 (الحريات الاسلامية) على ضوء قاعدة السلطنة : (الناس مسلطون على اموالهم وانفسهم وحقوقهم) وقاعدة:(الارض والثروات للناس لا للحكومات)

 62- أنواع تعدية الفعل

 236- فائدة لغوية: الفرق بين الإمساك والملك

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (14)

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (17)



 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم

 أيام غيّرت وجه العالَم

 الإسلام والاستبداد نقيضان لا يلتقيان

 في ذكرى شهادة الحسين (ع): الحق والباطل ضدان لا يجتمعان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 قسوة القلب

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3203

  • التصفحات : 5688020

  • التاريخ : 16/11/2018 - 01:13

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 283- فائدة تفسيرية: الفرق بين: (فَاسْتَمِعُوا لَهُ) و(وَأَنْصِتُوا) .

283- فائدة تفسيرية: الفرق بين: (فَاسْتَمِعُوا لَهُ) و(وَأَنْصِتُوا)
6 شوال 1439هـ

الفرق بين: (فَاسْتَمِعُوا لَهُ) و(وَأَنْصِتُوا)[1]:

اعداد السيد حسين الموسوي

هنا لفتة بديعة في كلمة (وَأَنْصِتُوا) في قوله تعالى: (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[2]، ماذا تعني هذه الكلمة؟
يفسّرها المفسّرون بـ: الاستماع مع سكوت[3]، ولكن ما خطر بالبال القاصر أن هذه الكلمة هي تأكيد وتأسيس أيضاً.
التأكيد: واضح فيها، (فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا) فهي تأكيد مرة أخرى[4]، يعني استمعوا مع السكوت.
التأسيس: يعني أن تعطي له قلبك أيضاً ووعيك له، فتكون عنده حاضراً بقلبك وبذهنك.

فما هو فرق الإنصات عن الاستماع؟
يخطر بالبال: أنه ربما يكون هنالك معنيان[5]، وكلاهما قد يكون مقصوداً في الآية القرآنية الشريفة، وهما:

1. الاستماع أثناء الفواصل والسكتات:
إذ يمكن أن يستمع الإنسان للقرآن، لكن في الأثناء أي أثناء قراءة القارئ للقرآن، وفي الفواصل أي عندما ينهي آية ويريد أن يبدأ بآية ثانية ننشغل بكلام ولو قصير جداً جملة أو سؤال فقط فالذي يدخل إلى المجلس ماذا يرى؟ يرى أننا نستمع القرآن ولكن لسنا ساكتين.
وهنا تجدنا نطبّق (فَاسْتَمِعُوا لَهُ) لكننا لا نعمل بـ (وَأَنْصِتُوا) أين الإنصات؟
إنه في الجو العام والهيئة المجموعية بما فيها فواصل التلاوة، هذا الاحتمال الأول وهو مراد أيضاً إذ ذلك خلاف الاحترام، الملك يتكلم أو مرجع التقليد وإذا سكت ثانيتين فنبدأ نتكلم مع بعضنا هذا خلاف توقيره واحترامه وهو إهانة أيضاً، هذا يعني أنه ليس سكوتي واستماعي له وهو متشاغل بالحديث هو المطلوب فقط بل في الخُلل والفُرج والفواصل أيضاً مطلوب مني ذلك.
إذن الإنصات يعني ذلك أيضاً كما عبّر عنه المفسرون: (الإنصات مع السكوت) هذا السكوت محله لدى الفواصل، والاستماع خاص بأثناء الكلام.

2. الاستماع الشامل أثناء التلاوة:
الاحتمال الآخر: هو الإنصات حتى في أثناء الحديث نفسه إذ الإنسان قد (يستمع) وهو (يسمع) لآخر أو يتكلم، والجميع يمكن قد جرّب ذلك، فأنا جالس ومشدود بكلّي للقرآن أي إنني استمع للقرآن وبدقة ولكن في الأثناء يكلمني أحدهم أو سألني سؤالاً فأقول له: لا أو أقول له: نعم وأنا معرض بقلبي عنه ومنشد للقرآن الكريم، هذا أيضاً خلاف (الإنصات للقرآن) أحياناً نبتلى بشخص يحدثنا ولا يراعي أدب استماع القرآن الكريم فذهنك أنت مشغول حقاً بالقرآن ولكنك تريد أيضاً أن لا ترد هذا الشخص فتجيبه بكلمة واحدة: لا أو نعم، وإن كان بشكل ميكانيكي.
إن هذا العمل ينبغي على الإنسان أيضاً أن لا يرتكبه أو يقتحمه (قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا) في الأثناء وفي الفواصل أيضاً ..

الاستماع والإنصات لنفس القارئ:
ثم إن منطوق الآية وربما يستظهر منه فيما إذا كان القارئ غير الإنسان نفسه لكن قد يقال: بشمولها لما إذا قرأ الإنسان نفسه الآيات فعليه الاستماع والإنصات لتلاوته كما إذا سمعه من غيره للإطلاق[6] أو تنقيح المناط المسلّم فتكون (لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) مترتبة على الاستماع للقرآن والإنصات له سواء قرأه هو أم قرأه غيره.


-------------
[1] من مباحث سماحة السيد المرتضى الشيرازي (دام ظله) في كتابه دروس في العقيدة والسلوك: ص17ـ20، بتصرف.
[2] سورة الأعراف: 204.
[3] قال الخليل في العين:ج7 ص106: (الإنصات: السكوت لاستماع شيء قال الله عز وجل: وأنصتوا)، وقال الجوهري في الصحاح: ج1 ص268 وغيرهما.
[4] ومن ذلك ما ورد في قوله تعالى: (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ)، بناءً على أن الصلاة هي الرحمة، قال ابن خالويه: إنه تعالى عطف في الآية بالرحمة على الصلاة وهي لاختلاف اللفظين، وقال عدي بن زيد: وألفى قولها كذباً ومَيْناً والكذب والـمَيْن واحد.انظر: صفوة الصفات للشيخ الكفعمي: مخطوط.
[5] ربما يقال بوجود معنى ثالث وهو التصديق ولعلّ هذا المعنى مستفاد من الروايتين في قول الشاعر:
إذا قالت حذام فصدّقوها * فإن القول ما قالت حذام
فإنه يروي كما سبق: فصدّقوها كما عن ابن هشام ونسبه للمشهور في المغني ج1 ص220، وكذا غيره من علماء النحو.
إلا أن ابن السكيت وعلماء اللغة رووه: فأنصتوها بدل فصدقوها ونسبوا: فصدقوها إلى رواية، انظر: الصحاح: ج1 ص269، لسان العرب: ج2 ص99 وغيرهما.

[6] فإن جملة الجزاء: (فاستمعوا له) مترتبة على (قرئ القرآن) وهي مطلقة تشمل كلتا الحالتين والانصراف لو كان فبدوي. منه دام ظله.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 شوال 1439هـ  ||  القرّاء : 610



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net