||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 198- ( محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم ) استراتيجية الشدة على الكفار والرحمة بالمؤمنين على ضوء الروايات والايات

 347- فائدة كلامية الملازمة بين عدم العقوبة والحلية الواقعية.

 331- من فقه الآيات: الاحتمالات في قوله تعالى (كَبُرَ مَقْتًا عِنْد اللَّه أَنْ تَقُولُوا ما لَا تَفْعَلُونَ)

 كتاب لماذا لا تستجاب أدعية بعض الناس؟

 277- بحث لغوي وتفسيري عن معنى الزور

 كثرة ترضي الجليل ـ الصدوق مثالاً ـ لبعض الرواة هل يفيد التعديل؟ (ج1)

 180- مباحث الاصول : (المستقلات العقلية) (2)

 71- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-5 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة من ضوابط الوصول للحقيقة

 38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (18)



 اقتران العلم بالعمل

 متى تصبح الأخلاق سلاحا اجتماعيا للمرأة؟

 الحريات السياسية في النظام الإسلامي

 فنّ التعامل الناجح مع الآخرين



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 قسوة القلب

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 80

  • المواضيع : 3951

  • التصفحات : 15419868

  • التاريخ : 26/01/2022 - 17:54

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 376- فائدة كلامية: دليل حساب الاحتمالات على صحة الدعوة النبوية ومذهب أهل البيت .

376- فائدة كلامية: دليل حساب الاحتمالات على صحة الدعوة النبوية ومذهب أهل البيت
30 جمادى الأولى 1443هـ

من الأدلة العقلية على صدق الدعوة النبوية، وحقانية التشيع لأمير المؤمنين (عليه السلام) هو دليل حساب الاحتمالات، وحاصله ضمن نقاط.

1: أنّه على تطاول فترات التاريخ لأكثر من ألف سنة، واختلاف الدول، وتعاقب الحكومات، نجد أن كلّ من تسلم زمام الحكم ـ إلا الشاذ النادر ـ كانوا في حالة عداء ضد الشيعة، واستخدموا في معاداتهم مختلف الوسائل، من قمع، وإرهاب، وسجن، وتهجير، وقتل، وتعذيب، ومصادرة أموال، وغير ذلك من الطرق غير الإنسانية، مستخدمين إلى ذلك، علماء السوء، وماكنة وسائل الإعلام الجبارة التي وظفوها لخدمتهم لقلب الحقائق، وتأليب الناس، وتحريضهم على الشيعة، إضافةً إلى الترغيب والمميزات الكبيرة التي كان يحصل عليها غير الشيعي.

ويفترض ـ والحال هذه ـ أن يحدث انحسار وضعف في مساحة الانتماء للتشيع، وتركُ كثير من الناس لمذهبهم، وانطماس معتقداتهم، وهذه النتيجة المنطقية لتلك المقدمات.

في حين نرى أن الواقع بالعكس، إذ نجد أن الذين يدخلون زرافات ووحداناً في مذهب أهل البيت (عليهم السلام) كانوا ولا يزالون كثرة كاثرة، سواء من عوامهم أم من خواصهم وعلمائهم ومثقفيهم.

وعلى مستوى النسبة نجد أن نسبة الشيعة المسلمين في العصر الأول (زمن الرسول صلى الله عليه وآله) وبعد شهادته مباشرةً، لعلها كانت واحداً بالعشرة آلاف، ثم ازدادت بمرور الزمن فصارت اثنين بالعشرة آلاف، ثم ثلاثة ثم أربعة، ثم خمسة، وستة... وعشرين... ومائة، ومائتين، وثلاثمائة... وألف... وقد زادت الآن عن ألفين بالعشرة الآلاف (أي الخمس) وقيل الثلث.. وذلك لعَمركم من العجائب.

وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على صحة تلك العقيدة، لأن كل شيء كان على الضد منها، ولم تكن تملك إلا تناغمها مع العقل والفطرة، والأدلة الواضحة والبراهين الساطعة، والتي يرضح ويذعن لها العقل والفطرة السليمة، كما يدل على التسديد الإلهي الغيبي لهذه الطائفة.

2: وجود السلسلة المتصلة لأئمة أهل البيت (عليهم السلام) الممتد لأكثر من (250) سنة، إمام بعد إمام، وقد تسنموا قمة الفضائل والمآثر والمناقب، وتفوقوا على جميع أهل عصورهم، في العلم والتقوى والورع والصدق والعدل والحكمة والقوة والشجاعة، وجميع صفات الكمال الإنساني الجسدي والروحي والعلمي والأخلاقي، مع إذعان المخالف والموافق لهم بهذه المميزات، مع عدم تلقيهم لهذه العلوم والمعارف والخصائص من غير آبائهم الطاهرين. إذ يستحيل عادةً وجود سلسلة متكاملة في أعلى درجات الكمال والعلم والفضائل، تمتد لاثني عشر نسلاً باعتراف حتى المخالف، من دون إعجاز يكمن خلف ذلك.

وهذه السلسلة المباركة من الأئمة، يصرحون بأن ما لديهم فهو من عند رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنهم أوصياؤه وخلفاؤه، وأنّ (حلال محمد حلال إلى يوم القيامة، وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة). ويقول أمير المؤمنين (عليه السلام): (إنما أنا عبد من عبيد محمد).

وهذه المقدمات بحساب الاحتمالات تفيد نتيجتها القطع بصدق دعواه (صلى الله عليه وآله)، وحقانية مذهب أهل البيت (عليهم السلام).

بل نقول: تكفي للإذعان بحقانية الرسالة، اعتراف عظيم لا نظير له طوال التاريخ البشري بنبوته، ألا وهو الإمام علي (عليه السلام).

وقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) في زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) يوم مبعث النبي (صلى الله عليه وآله):

(أخي نبيّك، ووصيّ رسولك، البائت على فراشه، والمواسي له بنفسه، وكاشف الكرب عن وجهه، الذي جعلته سيفًا لنبوته، وآيةً لرسالته، وشاهدًا على أمّته، ودلالةً لحجته، وحاملًا لرايته، ووقايةً لمهجته، وهادياً لأُمته، ويداً لبأسه، وتاجاً لرأسه، وباباً لسرّه، ومفتاحًا لظَفَرِه..)[1].

ويظهر منها أن أمير المؤمنين (عليه السلام) أحد الدلائل والشواهد على نبوة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) وصدق دعوته

-------------
[1] ) المزار الكبير، للمشهدي: ص220.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 30 جمادى الأولى 1443هـ  ||  القرّاء : 160



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net