||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 201- ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ) ـ4 الموقف الشرعي من الحجج الباطلة للفرق الضالة: المنامات ، الخوارق ، الاخبارات الغيبية والاستخارة.

 173- ظاهرة ( التبري ) من المستقلات العقلية ومن الامور الفطرية

 كونوا مع الصادقين

 98- من فقه الحديث: شرح موجز لرواية رضوية (عليه الاف التحية والثناء) عن الله تعالى

 215- أمواج المهاجرين ومسؤوليات المهاجر و الحكومات الاسلامية والغربية

 117- المصوِّبة الجدد ونسبية المعرفة

 164- من فقه الحديث: قوله عليه السلام (كل ما ألهى عن ذكر الله فهو من الميسر)

 فقه التعاون على البر والتقوى بحوث فقهية أصولية حول آية التعاون

 69- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-3 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة

 105- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-18 هل الأصل الفرد أو المجتمع؟ مسؤولية مؤسسات المجتمع المدني تجاه الناس (خطر النيوليبرالية نموذجاً)-2



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2960

  • التصفحات : 3752840

  • التاريخ : 18/02/2018 - 21:33

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 141- من فقه الحديث: قوله(عليه السلام): ((ما أمرناك ولا أمرناه إلا بأمر وسعنا ووسعكم الأخذ به)) .

141- من فقه الحديث: قوله(عليه السلام): ((ما أمرناك ولا أمرناه إلا بأمر وسعنا ووسعكم الأخذ به))
2 جمادى الآخرة 1438هـ

من فقه الحديث: قوله(عليه السلام): ((ما أمرناك ولا أمرناه إلا بأمر وسعنا ووسعكم الأخذ به))*
 
روى الكشي في رجاله: ((... فلا يضيقن صدرك من الذي أمرك أبي(عليه السلام) وأمرتك به، وأتاك أبو بصير بخلاف الذي أمرناك به، فلا والله ما أمرناك ولا أمرناه إلا بأمر وسعنا ووسعكم الأخذ به. ولكل ذلك عندنا تصاريف ومعانٍ توافق الحق، ولو أذن لنا لعلمتم أن الحق في الذي أمرناكم به، فردوا إلينا الأمر...))[1].
 
الاحتمالات في هذا الحديث:
وفي هذا الحديث عدة احتمالات، هي:
الأول: إرادة السعة الثبوتية
ويحتمل في قوله(عليه السلام): «إلا بأمر وسعنا ووسعكم الأخذ به» إرادة السعة الثبوتية، ويحتمل فيه إرادة السعة الإثباتية، أو فقل: الواقعية والظاهرية، كما يحتمل إرادة الأعم وهو الأظهر.
أما الأول: فبأن يكون واجباً تخييرياً إما عرضياً أو طولياً، فالتخيير واقعي، وقد أجاب الإمام(عليه السلام) أحدهما بأحد شقي الواجب، وأجاب الآخر بالشق الآخر، فمثلاً: لو قال لأحدهما: صلِّ تماماً في الأماكن الأربعة، وقال للآخر: صلِّ قصراً، فكلاهما صحيح؛ لأنه مخير ثبوتاً بينهما[2]، وعلى أي تقدير، فله الأخذ بأيهما شاء.
ثمّ إنَّ للتخيير أسباباً عديدة، منها: توفّر كل من القسيمين على تمام الملاك فيجبان على سبيل البدل
ومنها: تزاحم المصلحة والمفسدة في الأمر الواحد.
ومنها: دخول كل واحد من المكلفين في باب له أحكامه؛ لذا أجيب بأجوبة مختلفة، وهو من التخيير في المنشأ[3].
ومنها: كون ذلك (التخيير) وتعدد الأجوبة تبعاً له؛ لجهة تفويض الأمر إليهم.
ومنها: كونه من جهة الولاية.
ومنها: وقوع كل من الموردين أو الموارد مقدمةً لما يضاد ما وقع الآخر مقدمة له.
وقد فصلنا نظائر هذه الوجوه في بحث آخر، فلاحظ.
الثاني: السعة الإثباتية[4]
أما الثاني: فله صور ثلاثة:
الصورة الأولى: أن يكون الجواب تقية، وعليه فالواقع واحد لا تعدد فيه، والتعدد إنما هو في مرحلة الظاهر[5]، وهنا احتمالان: إذ لعل الإمام أجاب أحدهما بالواقع، والآخر بمقتضى التقية، كما لعله أجاب كليهما بمقتضاها لكن بنحوين من أنحائها.
والحاصل: إن التقية مما يسع الإمام(عليه السلام) ويسع الناس الأخذُ بها .
الصورة الثانية: أن يكون الجواب مداراةً للسائل أو مَن يبلغه بواسطته الجوابُ، وعليه فالواقع واحد، والتعدد إنما هو في مرحلة الظاهر، ومنه ما نقل عن الإمام السجاد(عليه السلام) أنه قال لسائل سأله عن سبب حجب الله الخلق عن نفسه ورؤيتنا لله تعالى: ((فلو أنهم كانوا ينظرون اللّه‏ عزّ وجلّ لما كانوا بالذي يهابونه ولا يعظّمونه))[6]، فإن من الواضح أن بعض الناس لا يمكنه فهم الجواب الواقعي، وهو أن الله تعالى ليس بجسم، ولا يمكن أن يُرى، وجوابه (عليه السلام) ظاهري؛ لوضوح أنه لا تصل النوبة لذكر الموانع أو المزاحمات مع عدم الاقتضاء، وعدم إمكان الرؤية أصلاً.
وأما السبب في المداراة فهو أن النفوس والعقول هي كالأبدان، من حيث إن لها درجات من التحمّل، فكما أنَّ بعض الأبدان لو وضع عليها ثقل مائة كيلو لناءت به، بل قد ينكسر ظهر حامله بذلك، بينما البعض الآخر قد يتحمل رفع ثلاثمائة كيلو مثلاً، كذلك النفوس والأرواح والعقول.
الصورة الثالثة[7]: أن يكون الجواب بغرض إلقاء الاختلاف بين الشيعة، خوفاً عليهم من أن يُعرفوا فيُؤخذوا، أو أن يتّفقوا فتخشى السلطات بأسهم، فتسعى لاستئصالهم، عكس ما لو اختلفوا فتأمن جانبهم، وتنشغل بغيرهم من أعدائها.
ولهذين العنوانين الأخيرين تفصيل يوكل إلى مظانه.
والحاصل: إن قوله (عليه السلام) (وسعنا ووسعكم) يراد به ـ حسب المستظهر ـ كلتا السعتين: الواقعية والظاهرية بأقسامها الأربعة.
الصورة الرابعة: أن يكون ذلك جلباً للمنفعة الأعظم، لكن الظاهر أن إحراز ملاكهما[8] ليس إلا بيد الشارع، فتأمل.
 
الفرق بين التصاريف والمعاني:
ثم إن قوله (عليه السلام): «تصاريف ومعانٍ» لعل التصاريف إشارة لتعدد الهيئات والعلل الصورية، ومنه أخذ علم الصرف، والمعاني إشارة لتعدد العلل المادية والمضامين.
فعلى الأول: المعنى واحد والعبارات شتى، وعلى الثاني: المعاني والمرادات متعددة.
 
وجه عدم الإذن لهم(عليهم السلام) لبيان بعض الأحكام الواقعية:
قوله (عليه السلام): ((ولو أذن لنا لعلمتم أن الحق في الذي أمرناكم، فردوا إلينا الأمر وسلموا لنا واصبروا لأحكامنا وارضوا بها))[9]، الظاهر أن عدم الإذن لهم يعود إلى صورة كون إخبارهم بالحق يكون نقضاً للغرض؛ إذ مع علم السائلين بان الجواب ليس بواقعي، بل لإلقاء الاختلاف فإن كثيراً منهم قد لا يعمل به، فيلزم نقض الغرض، وكذا مع علم السائلين بأن الجواب مداراتيّ، فإنه لا يأخذ بعضهم به، ويطلب غيره مما لا يتحمله، وكذلك مع علمهم بأن الجواب تقية، فإن بعضهم قد لا يعمل بها ـ كما هو المشاهد خارجاً ـ فيقع في الضرر الواجب دفعه.
----------------------------------------
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2 جمادى الآخرة 1438هـ  ||  القرّاء : 1023



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net