||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 بعض العوامل الاقتصادية لإنتاج الثروة ومكافحة الفقر

 102- فائدة فقهية: انحاء وصور التبعيض في التقليد

 186- تحديد الاولويات حسب العوائد والفوائد وقانون القلة الفاعلة والكثرة العادية

 159- الانذار الفاطمي (عليها السلام) للمتهاون في صلاته : (انه يموت ذليلاً) الصلاة من الحقائق الارتباطية في بعدين : الصحة والقبول

 241- فائدة كلامية ـ دليل وجوب اللطف عليه تعالى

 28- (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم) فلسفة التأويل ومعنى التأويل وحكم التأويل

 137- من فقه الحديث: في قوله (عليه السلام): ((والله إنّا لا نعد الرجل فقيهاً حتى يعرف لحن القول))

 140- مفتاح الفلاح : بناء الحياة على (الاحسن) دون (الحسن)

 208- انسانية الرسالة النبوية وعالميتها والغاية العليا من الخلقة والبعثة

 92- بحث اصولي: المعاني العشرة للحجة



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2963

  • التصفحات : 3771845

  • التاريخ : 21/02/2018 - 13:03

 
 
  • القسم : (1436-1435هـ) .

        • الموضوع : 3- من اصول علم العقائد 4ــ لاافراط وتضخيم لدور القوى ولا تفريط وتحجيم ــ مناقشة نظرية ( الحسيين ) وان المعارف كلها تعود الى الحواس .

3- من اصول علم العقائد 4ــ لاافراط وتضخيم لدور القوى ولا تفريط وتحجيم ــ مناقشة نظرية ( الحسيين ) وان المعارف كلها تعود الى الحواس
الاثنين 23 جمادى الآخر 1436هـ




 

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين، سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.
(3)
دروس في أصول العقائد
 
 
الأصل التاسع: حيث سبق أن لكل قوة من القوى، مجالاً ونطاقاً خاصاً ولها في ذلك المجال حدّ معين، فإن تجاوز ذلك المجال أو الحد سواء بنحو الإفراط أم بنحو التفريط هو منشأ أساسي للأخطاء؛ فإن تضخيم دور العقل خطأ كما أن تحجيم دوره خطأ، وكذلك الحس والفطرة وغيرها.
وهناك ضوابط وشروط ومقدمات لضمان الإصابة في كل قوة من تلك القوى، ومع الإخلال بواحد منها لا تكون النتيجة إلا الخطأ والضلال.
دوائر الفطرة والعقل والشهود
كما أن لبعض القوى مساحات أوسع ولبعضها مساحات أضيق:
فدائرة الفطريات محدودة جداً وقد تعدّ على الأصابع.
ودائرة العقليات أوسع وقد تبلغ العشرات.([1])
ودائرة الكشف والشهود محدودة جداً جداً ولها ضوابط عسيرة جداً يندر تحققها، ويندر أن يُدرِك مدعي الكشف والشهود أنه متوهم ومشبّه له؛ إذ لم تتحقق فيه الشروط والضوابط وهو يخالها قد تحققت، على أنه لو فرض أنه كشف له حقاً فإنه لا يصح للآخرين عقلاً تصديقه إلا ببيّنة ودليل، والأنبياء هم الذين يمتلكون دليل الاعجاز والأوصياء يسندهم النص الإلهي الصريح، فما عداهما لا دليل ضابطي مرجعي للحكم على صحته، وسيأتي تفصيل ذلك.
وبعد هذه المقدمات التمهيدية، لا بد هنا أن ندرس كل قوى أو طريقة من الطرق السابقة لنكتشف حد الاعتدال منها ونشير إلى الآراء المتناقضة حولها بين إفراط وتفريط([2]) فلنبدأ أولاً بالحس.
بحوث عن القوى الإدراكية
(الحواس الخمسة)
اختلف العلماء والمفكرون في (الحواس) وادراكاتها ومدركاتها في جهات عديدة متنوعة ولكننا سوف نقتصر على ما يرتبط بصميم مباحث العقائد فقط:
الحسيّون: الحواس هي المرجع لكافة المعارف
فقد ذهب (الحسيون) إلى أنه لا توجد معرفة وراء الحواس، بمعنى أن كل المعارف تنتهي إلى الحواس وأن العقل لا يمتلك أية معلومات أو مدركات في نفسه وفي مرحلة سابقة على ما تنقله إليه الحواس.
وقد تزعم الحسيين قديماً ابيقور([3]) حيث نقل عنه أنه قال بأن الأصل في كل معرفة هو الحس والمشاهدة والدلائل المحسوسة([4]).
كما تزعمهم في العصر الحديث جون لوك([5]) الذي صرح في مؤلفه الرئيسي (مقال في الفهم الإنساني) بأن العالم الخارجي الموجود موضوعياً هو مصدر المعرفة، وتسمى نظريته في المعرفة (التجريبية المادية) كما رفض افكار ديكارت عن (الافكار الفطرية) وسيأتي كلامه لاحقاً بشكل أكثر تفصيلاً ودقة.
استدلال بعض العلماء على المذهب الحسي([6])
وقد استدل بعض الإسلاميين على صحة هذه النظرية بقوله:
(إن ما ذكروه من أن الإنسان يولد خالي الذهن عن كل معرفة، أمر مسلم أقرّت به الفلاسفة جميعاً([7])، وصرّح به الذكر الحكيم كما تقدم. وإليه يشير قول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب: (وإنما قلب الحدث كالأرض الخالية).
ومن المسلم أيضاً أن الحس هو الينبوع الأساسي للتصورات والتصديقات البديهية والنظرية وأنّ من حرم لوناً من ألوان الحس، لا يستطيع أن يتصور المعاني الكلية ذات العلاقة بذلك الحس الخاص، ومن فقد جميع حواسه، عجز عن إدراك أبسط المعارف وتصورها)([8]).
مناقشة بعض الإسلاميين الحسيين:
لقد استدل هذا العالم الباحث – كما وجدنا – ببعض الآيات والروايات([9]) ولنبدأ بمناقشته ثم ننتقل إلى مناقشة الحسيين الماديين عقلياً وعلمياً.
أما الرواية وهي: ((وَإِنَّمَا قَلْبُ الْحَدَثِ كَالْأَرْضِ الْخَالِيَةِ))([10]) فإن الجواب عنها واضح، فإن الحدث هو الشاب وليس الطفل الذي ولد للتو من رحم أمه، قال في مجمع البحرين: (قال في المصباح: ويقال للفتى الشباب حديث السن فإذا حذف السن قلت حَدَث بفتحتين وجمعه أحداث) ثم قال (ومنه حديث فاطمة عليها السلام: فوجدت عنده احداثاً)، أي شباباً وفي بعض النسخ حُداثاً أي جماعة يتكلمون).
فالرواية أجنبية عن المدعى تماماً إذ صريحها أنه (كالأرض الخالية) وليس (أرضاً خالية)!
والمراد بها أن الحدث لم تتراكم عليه الضلالات والجهالات ولم تهجم عليه الأفكار المنحرفة والمسيّسة ولم تحاصره فتغطي عقله، فهو أقرب للهداية والإرشاد من ذلك الذي شاخ على ضلالات وجهالات وأخطاء وانحرافات!!.
وليس المقصود أن الحدث أي الشاب لا توجد في ذهنه أية معرفة على الإطلاق ثم يحصل على المعارف عن طريق الحواس فإن ذلك بديهي البطلان، يكذبه البرهان والوجدان!
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
===============================================                         

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الاثنين 23 جمادى الآخر 1436هـ  ||  القرّاء : 1861



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net