||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 105- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-18 هل الأصل الفرد أو المجتمع؟ مسؤولية مؤسسات المجتمع المدني تجاه الناس (خطر النيوليبرالية نموذجاً)-2

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (18)

 234- مقام التسليم والانقياد لولاة الأمر وأَبطال حول أمير المؤمنين (عليه السلام) (قيس بن سعد بن عبادة)

 219- (اليقين) و (المحبة) دعامتا تكامل الامة والمجتمع ـ (الشعائر كمظهر للمحبة وكصانع لها)

 74- شرعية وقدسية حركة وشعائر سيد الشهداء عليه سلام الله -1

 119- تطوير الاداء التبليغي -التبليغ التخصصي والجامعي

 64- اللفظ غير فان في المعنى

 112- فائدة روائية: فقه المصطلحات المزدوجة الاستعمال

 مؤتمرات الأمر بالمعروف والائتمار به

 232- (الوحدة الاسلامية) بين القيمة الذاتية والاكتسابية



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3100

  • التصفحات : 4680605

  • التاريخ : 18/06/2018 - 19:55

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 25- فائدة فقهية: اذا كان تكرار الفعل موجبا للحرمان من الجنة فأصله حرام .

25- فائدة فقهية: اذا كان تكرار الفعل موجبا للحرمان من الجنة فأصله حرام
6 رجب 1436هـ

النميمة (20_23)
 
فائدة مهمة: هناك تلازم عرفي قطعي بين كون تكرار شيء والمبالغة في الإتيان به سبباً للحرمان من دخول الجنة وبين كون فعله مرة واحدة محرماً؛ وذلك لوضوح أن تكرر صدور "المكروه" من الإنسان وكثرته مما لا يستوجب الحرمان من دخول الجنة أبداً، لبداهة أن تكرر فعل المكروه – كأكل الجبن وحده أو النوم بين الطلوعين – ولو لعشرات المرات بل لمئات المرات ليس حراماً فكيف يوجب ذلك حرمان من التزم بكافة الواجبات وانتهى عن كافة المحرمات من الجنة وتحريمها عليه؟
نعم استثنى بعض الفقهاء صناعياً ما لو أصر على فعل المكروهات إصراراً بالغاً كما لو التزم بفعل مئات المكروهات دائماً، بحيث عدّ معانداً لكنه ليس على القاعدة حسب العناوين الأوّلية واما كونه مما قد يسبب الوقوع في الحرام أو شبه ذلك فأمر آخر إذ يحرم مقدمياً عقلاً أو وشرعاً، لكنه أجنبي عن المقام، وكذا لو عاد العناد الى العناد مع صاحب الشرع.
مثال ذلك : ما دل من الروايات على حرمان النمام من الجنة.
فانه قد يقال: بان الحرمان من الجنة وتحريمها "أعم" من حرمة الفعل المؤدي إلى ذلك، فمثلا في صحيحة محمد بن قيس عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) ((الْجَنَّةُ مُحَرَّمَةٌ عَلَى الْقَتَّاتِينَ الْمَشَّاءِينَ بِالنَّمِيمَة))([1])، هي بمضمونها وان كانت تدل على تحريم الجنة على المشاء بالنميمة الا ان ذلك لا يدل على حرمة نفس النميمة ولا تلازم.
والجواب هو ما سبق أعلاه فراجع([2]).
=========================== 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 رجب 1436هـ  ||  القرّاء : 2525



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net