||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 185- ( وأمضى لكل يوم عمله... ) حقيقة ( الزمن ) وتحديد الاولويات حسب العوائد

 مؤتمرات الأمر بالمعروف والائتمار به

 257- على القادة والمسؤولين أن يعيشوا فقراء!

 206- مباحث الاصول - (التبادر وصحة السلب والانصراف) (3)

 56- معنى موافقة الكتاب

 64- اللفظ غير فان في المعنى

 126- بحث اصولي: في الظهور وملاكه

 قراءة في كتاب (نقد الهيرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة واللغة)

 322- فائدة بلاغية لغوية: المدار في الصدق، وتطبيقه على خلف الوعد

 280- (اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ) 5 الصراط المستقيم في الحجج والبراهين ورهان باسكال



 قيم الأخلاق وردع الاستبداد

 تفكيك رموز المستقبل

 الهدفية كبوصلةٍ للنجاح

 أعلام الشيعة

 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3570

  • التصفحات : 8256630

  • التاريخ : 22/10/2019 - 09:15

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 26- فائدة ادبية بلاغية: نكات بلاغية في العدول عن صيغة المجرد الى صيغة المبالغة .

26- فائدة ادبية بلاغية: نكات بلاغية في العدول عن صيغة المجرد الى صيغة المبالغة
6 رجب 1436هـ

من النكات البلاغية الهامة: ان يعدل المتكلم من استعمال صيغة المجرد إلى صيغة المبالغة، وذلك لاجل نكتة او نكات بلاغية، فلو قال احدهم للآخر مثلا: لم نممت على فلان؟ وهذا حاصل بنميمة واحدة يجيب المتهم فيقول: (لست نمّاماً) مع انه اتهم بنميمة واحدة وكان الأوّلى ان يقول: (لست ناماً)، والسبب في ذلك هو نكتة بلاغية لطيفة وهي أن جوابه (لست ناماً) لا يعدو كونه رداً للتهمة لكنه قوله (لست نمّاماً) يتضمن – ارتكازاً – البرهان عليها أيضاً.
وبعبارة أخرى: انه لو قال لست ناماً فقد نفى التهمة لكنها لا تعدو كونها ردَّ تهمةٍ وجوابَ دعوى بدعوى مقابلة، اما قوله (لست نماماً) فانه يفيد رد التهمة بما يشبه الاستقراء المعلل فكأنه قال: انك تعلم بأنني لست نماماً وليس هذا من دأبي وسيرتي فكيف تتهمني الآن بأنني نممت عليك؟
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 رجب 1436هـ  ||  القرّاء : 4160



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net