||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 225- (الدعوة الى الله تعالى) عبر منهجية الشورى وشورى الفقهاء

 103- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-16 مؤسسات المجتمع المدني والروح العامة للأمة

 42- (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) إعمار (سامراء والبقيع) من علامات التقوى ومن الواجبات الشرعية

 168- فائدة فقهية: الفرق بين المفتي وأهل الخبرة

 232- (الوحدة الاسلامية) بين القيمة الذاتية والاكتسابية

 102- فائدة فقهية: انحاء وصور التبعيض في التقليد

 160- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (7): الفلسفة- مقاصد الشريعة ومبادئ التشريع

 3- الحسين وإقامة الصلاة

 78- بحث ادبي صرفي: الفرق بين المصدر واسم المصدر، وطرق جديدة للتمييز بينهما

 157- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (4) : علم الهيئة- علم الطب- علم الحساب



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 3090

  • التصفحات : 4503018

  • التاريخ : 26/05/2018 - 14:49

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 26- فائدة ادبية بلاغية: نكات بلاغية في العدول عن صيغة المجرد الى صيغة المبالغة .

26- فائدة ادبية بلاغية: نكات بلاغية في العدول عن صيغة المجرد الى صيغة المبالغة
6 رجب 1436هـ

من النكات البلاغية الهامة: ان يعدل المتكلم من استعمال صيغة المجرد إلى صيغة المبالغة، وذلك لاجل نكتة او نكات بلاغية، فلو قال احدهم للآخر مثلا: لم نممت على فلان؟ وهذا حاصل بنميمة واحدة يجيب المتهم فيقول: (لست نمّاماً) مع انه اتهم بنميمة واحدة وكان الأوّلى ان يقول: (لست ناماً)، والسبب في ذلك هو نكتة بلاغية لطيفة وهي أن جوابه (لست ناماً) لا يعدو كونه رداً للتهمة لكنه قوله (لست نمّاماً) يتضمن – ارتكازاً – البرهان عليها أيضاً.
وبعبارة أخرى: انه لو قال لست ناماً فقد نفى التهمة لكنها لا تعدو كونها ردَّ تهمةٍ وجوابَ دعوى بدعوى مقابلة، اما قوله (لست نماماً) فانه يفيد رد التهمة بما يشبه الاستقراء المعلل فكأنه قال: انك تعلم بأنني لست نماماً وليس هذا من دأبي وسيرتي فكيف تتهمني الآن بأنني نممت عليك؟
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 رجب 1436هـ  ||  القرّاء : 2765



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net