||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 175- مباحث الأصول: (مبحث الأمر والنهي) (4)

 46- مرجعية الروايات لتفسير القرآن

 229- دور الاعمال الصالحة في بناء الامة الواحدة (الشورى والاحسان والشعائر والزواج، مثالاً)

 230- مباحث الاصول: (مقدمة الواجب) (2)

 33- لماذا لم يذكر الله إسم الصادقين في القرآن الكريم

 39- التبليغ مقام الأنباء ومسؤولية الجميع

 54- (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) 1- إنفتاح باب العلم والعلمي 2- والضرورة القصوى لـ (التخصص) وعلى مستوى الأمة

 نسبية النصوص والمعرفة (الممكن والممتنع)

 49- القرآن الكريم:(وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) الإمام الصادق عليه السلام: (إن الصمت باب من أبواب الحكمة) الصمت سلاح الأولياء

 كتاب بصائر الوحي في الامامة



 فاجعة البقيع: خطوات لمعالجة آثارها المسيئة للإسلام

 ليتني كنتُ طالباً في حوزته العلمية

 هل يتعظ المسؤول قبل فوات الأوان؟

 شهر رمضان: محاسبة النفس أيسر الطرق لتحقيق الذات

 الشيخ صادق الجمري يروي بعض انطباعاته عن الإمام الشيرازي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3480

  • التصفحات : 7205487

  • التاريخ : 16/06/2019 - 15:30

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 49- مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة .

49- مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة
16 شوال 1436هـ

في مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة، تكريس لمحورية العلماء والفقهاء في شؤون الحياة، وهو امر مطلوب ومحبَّذ شرعاً؛ فان (الفقهاء حصون الاسلام) وكونهم حصناً متوقف ولو في الجملة على بيان الحكم والموضوع معاً 

(ومجاري الامور والاحكام على ايدي العلماء بالله الامناء على حلاله وحرامه) 
و"الأمور" عامة للموضوعات الصرفة والشؤون العامة 
والمرجعية لهم في ذلك التخييرية، والوجه في ذلك كونهم خبراء فيها او على تواصل مع الخبراء.
ولهذا البحث تفصيل اشير اليه في كتاب (المبادئ التصورية والتصديقية لعلم الفقه والأصول)
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 16 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 3170



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net