||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 المختار من كتاب شورى الفقهاء و القيادات الاسلامية

 64- (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ)1 (المؤسسات) أساس التقدم وسر النجاح

 204- مباحث الاصول - (التبادر وصحة السلب والانصراف) (1)

 243- التحليل القرآني لروايات مقامات المعصومين (عليهم السلام)

 203- مباحث الاصول - (الوضع) (10)

 81- من فقه الحديث: الوجوه المتصورة في قوله عليه السلام (المصلح ليس بكذاب)

 218- قيادة الامة في مرحلة ما بعد النهضة والدولة والادوار القيادية للامام السجاد (عليه السلام)

 298- الفوائد الأصولية (الحكومة (8))

 193- مباحث الاصول : (مبحث العام) (6)

 145- حقوق الزائرين والسائرين على الرب تعالى ، وعلى الدولة والشعب



 من ينهض بالمسلمين إلى الفضيلة والأخلاق؟

 لا لانتهاك الحقوق

 السلوك الانفتاحي والانقلاب على القيم

 أيام غيّرت وجه العالَم

 في ذكرى شهادة الحسين (ع): الحق والباطل ضدان لا يجتمعان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 قسوة القلب

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3248

  • التصفحات : 5926974

  • التاريخ : 15/12/2018 - 22:08

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 49- مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة .

49- مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة
16 شوال 1436هـ

في مرجعية الفقيه للموضوعات الصرفة، تكريس لمحورية العلماء والفقهاء في شؤون الحياة، وهو امر مطلوب ومحبَّذ شرعاً؛ فان (الفقهاء حصون الاسلام) وكونهم حصناً متوقف ولو في الجملة على بيان الحكم والموضوع معاً 

(ومجاري الامور والاحكام على ايدي العلماء بالله الامناء على حلاله وحرامه) 
و"الأمور" عامة للموضوعات الصرفة والشؤون العامة 
والمرجعية لهم في ذلك التخييرية، والوجه في ذلك كونهم خبراء فيها او على تواصل مع الخبراء.
ولهذا البحث تفصيل اشير اليه في كتاب (المبادئ التصورية والتصديقية لعلم الفقه والأصول)
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 16 شوال 1436هـ  ||  القرّاء : 2723



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net