||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 الأمانة والعدالة في الحكم ومناشئ تولد الشرعية (6)

 255- موقف الشريعة من الغنى والثروة والفقر والفاقة

 21- (وذكرهم بأيام الله) و وجوب إحياء الوفيات والمواليد

 133- فلسفة التفاضل التكويني: 4- معادلة التناسب بين الامتيازات والمواهب وبين المسؤوليات والمناصب

 117- بحث اصولي: تحديد مواطن مرجعية العرف في النصوص والفاظها

 10- الإمام الحسين واستراتيجية هداية الناس

 85- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) -10 ضمانات استقامة القوات المسلحة ونزاهتها -5 التدقيق المكثف للقوات المسلحة حقوقياً

 37- (كونوا مع الصادقين)5 العلاقة العلية والمعلولية التبادلية بين (التقوي) و(الكون مع الصادقين) الإمام الجواد عليه السلام والحجج الإلهية والأدلة الربانية

 131- فلسفة التفاضل التكويني للبشر وعلل تفضيل الرسل والأوصياء

 181- تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية ( عليها السلام ) 3ـ النصرة في العوالم الاخرى



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 فقه الرشوة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2850

  • التصفحات : 3371433

  • التاريخ : 18/12/2017 - 12:52

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 99- من فقه الآيات: المحتملات في قول النبي إبراهيم عليه وعلى نبينا واله السلام (اني سقيم) .

99- من فقه الآيات: المحتملات في قول النبي إبراهيم عليه وعلى نبينا واله السلام (اني سقيم)
16 محرم الحرام 1438هـ

ان الاحتمالات في قوله (عليه وعلى نبينا واله السلام): (اني سقيم) في الآية الكريمة ستة، على بضعها يتم الاستدلال بالآية كدليل على جواز التورية وعلى بعضها تكون الاية اجنبية عن ذلك:

الاحتمالات في الآية:
الاحتمال الأول: وقد ذكره بعض المفسرين[1] وهو ان المقصود من سقيم أي: سأسقم بالموت فان كل إنسان سيموت، فالمراد سأكون سقيما بالموت فيكون المقام من مجازا بالأوْل[2] والمجاز ليس بحرام واما كون قوله تورية فلأن ظاهر قوله (إني سقيم) هو فعلية ذلك وآنيته لا انه مستقبلا سيكون كذلك .
الاحتمال الثاني: انّ المراد من سقيم أي سأسقم بمرض من الأمراض، فتوهموا انه مريض بالفعل فيكون المورد تورية.
الاحتمال الثالث: إن إبراهيم (عليه السلام)  كان مريضا بالفعل فقوله هذا مطابق للواقع فلا يكون المورد على هذا من التورية
الاحتمال الرابع: ان (سقيم) مشتق وهو حقيقي بلحاظ حال التلبس
إن كلام إبراهيم (عليه السلام) هذا مصداق من مصاديق المشتق الأصولي، فان المشتق ليس حقيقة فيما انقضى عنه المبدأ كما انه ليس حقيقة فيما سيتلبس بالمبدأ مستقبلا، إلا انه يستثنى من ذلك صورة واحدة - وهي مورد الآية – وهي ما إذا كان الجري والإطلاق بلحاظ حال التلبس وزمانه فيكون حقيقة سواء كان التلبس في الماضي أم المستقبل، وظاهر الآية لعله ذلك؛ فان قول إبراهيم (عليه السلام): (إني سقيم) أراد به (إنني سقيم في ذلك الوقت) بلحاظ حال التلبس حينذاك.
ويوضح المبنى في ذلك الرجوع الى الوجدان والعرف في كل مشتق بلحاظ حال التلبس فإنه لو قال شخص: إنني أتيت إلى هذه المدينة قبل خمسين عاما وهي خربة أو في مثال آخر: وزيد واقف عند الباب فان (خربة و واقف) مشتق وجرْيُ المشتق هنا وإطلاقه ليس مجازياً بل هو حقيقة، فان قولك: زيد واقف هو بلحاظ ذلك الزمن والتلبس في ذلك الظرف والاتصاف به حينذاك حقيقي، نعم لو قلت: زيد واقف قاصداً الحال الحاضرة لمجرد انه كان واقفا البارحة فهو مجاز.
ولعل كلام إبراهيم (عليه السلام) كان من هذا القبيل، والآية لعلها تدل على ذلك فان الكفار عندما دعوا إبراهيم (عليه السلام) كي يحضر مشهد تعظيم الأصنام في التاريخ المعين، نظر نظرة إلى النجوم ثم ذكر لهم انه سقيم في ذلك التاريخ فلا يستطيع الحضور فقد اجري وصف (السقم) على ذاته بلحاظ المستقبل وفي ظرفه، ولو كان الأمر كذلك لكان الإطلاق حقيقيا فيخرج المقام عن التورية[3] فلا يتم الاستدلال بالآية على المراد.
الاحتمال الخامس: انّه سقيم غماً
وذكر بعض المفسرين[4] إن (إني سقيم) معناها إني سقيم غماً بضلالتكم.
هل إطلاق (السقم) على السقم النفسي مجاز أو حقيقة؟
ولتحقيق هذا الوجه لابد من البحث عن ان استعمال السقم في الحالة النفسية مجاز أو حقيقة؟ فهل السقم يطلق على المرض النفسي بل على الحالة النفسية كما يطلق على المرض الجسدي حقيقة؟ أو إن إطلاقه على المرض النفسي مجاز؟ فلو استظهرنا الاحتمال الثاني وان التعبير مجازي كان المورد تورية[5]؛ لان إبراهيم (عليه السلام) أطلق لفظ سقيم وقصد منه انه سقيم نفسيا، وهم يتصورون انه سقيم جسديا.
ولكن قد يقال: (سقيم) أعم – وضعاً - من المريض النفسي والجسدي, ولا يخل بالأعميّة كثرة وجود الأمراض الجسدية سابقاً وقلة النفسية فلو قيل هذا مريض وسقيم انصرف إلى المرض الجسدي وذلك[6] لأن الانصراف لو فرض فهو لكثرة الوجود لا لكثرة الاستعمال الموجب للأُنس الذهني، فتأمل.
وقد يقال بالوضع التعيني أي انه بدواً وضع للمرض الجسدي ثم تُوُسِّع فيه بكثرة الاستعمال في المعنى الأعم من الجسدي والنفسي فصار حقيقة فيه, وهذا ما نجده الآن.
وعليه فإن استعمال سقيم في المرض النفسي حقيقي ولا يحتاج إلى علقة مصححة، فلم يُرَد باللفظ خلاف ظاهره. لكن إثبات الوضع التعيني في زمنهم بحاجة إلى دليل.
ولكن الظاهر كونه تورية حتى على هذا القول أو الاحتمال وذلك لأن إرادة المعنى الأخفى[7] أو الحصة الأخفى[8] من اللفظ وستره بما يظهر بدواً للاذهان من المعنى الأجلى، نوع تورية.
الاحتمال السادس: إن معنى سقيم هو إنني سقيم عندكم أي منحرف بنظركم، أي فكيف تتوقعون حضوري معكم لتعظيم الأصنام.
ولكن هذا الاحتمال خلاف الظاهر ولا يصار إليه إلا بدليل. إذ الظاهر من الوصف انه ثبوتي وبلحاظ المتصف به، لا إثباتي وبلحاظ فهم الآخر أو توهمه.
النتيجة: إننا إن استظهرنا الاحتمال الثالث أو الرابع[9] فلا تورية, واما لو استظهرنا بعض الاحتمالات الأخرى[10] فهو من التورية. واما لو شككنا في المعنى المراد بـ(سقيم) وانه أي المعاني الستة وكان أحد طرفي الشك المعنى الثالث أو الرابع لم يصح الاستدلال بالآية على ثبوت التورية للشك في الموضوع إذ لا يصح التمسك بالعام في الشبهة المصداقية.
---------------------------------------
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 16 محرم الحرام 1438هـ  ||  القرّاء : 941



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net