||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  





 208- مباحث الاصول -الفوائد الأصولية (الدليل العقلي) (1)

 198- ( محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم ) استراتيجية الشدة على الكفار والرحمة بالمؤمنين على ضوء الروايات والايات

 19- بحث اصولي: الفوارق الثمانية بين القاعدة الفقهية والمسالة الاصولية

 موجز من كتاب نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقه

 119- تطوير الاداء التبليغي -التبليغ التخصصي والجامعي

 165- ضرورة التزام منهج التحقيق الموسع والتدقيق

 164- من فقه الحديث: قوله عليه السلام (كل ما ألهى عن ذكر الله فهو من الميسر)

 239- فائدة روائية ـ ثلاثة محتملات لقوله صلى الله عليه وآله : (كل مولود يولد على الفطرة)

 148- العودة الى منهج رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في الحياة (عناصر سلامة الاقتصاد ومقومات التنمية والنهضة الاقتصادية )

 34- فائدة اصولية: تأخير البيان عن وقت الحاجة ليس قبيحاً على إطلاقه



 في ذكرى شهادة الحسين (ع): الحق والباطل ضدان لا يجتمعان

 الإمام الحسين من منظار حداثي

 التشاؤم المدمر والتفاؤل التقدمي

 القائد الإداري والقدرة على النقد الذاتي

 الغدير والديمقراطية الحقيقية



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 فقه الرشوة



  • الأقسام : 68

  • المواضيع : 3141

  • التصفحات : 5285838

  • التاريخ : 24/09/2018 - 10:51

 
 
  • القسم : الاخبار .

        • الموضوع : العنف الجمعي كيفَ نروّضهُ؟ .

العنف الجمعي كيفَ نروّضهُ؟
22 ربيع الاول 1439هـ

شبكة النبأ المعلوماتية

عندما نسأل أحد المختصين عن تقديم وصف دقيق لعالمِنا الذي نعيشه الآن، فإنْ كان واقعياً سوف يؤكد على أن العنف هو العلامة الفارقة لهذا العالم الذي تتأجّجُ فيه الاضطرابات والأزمات أزمة بعد أخرى، ولعله من أخطر القضايا التي واجهتها البشرية، عبر رحلتها الطويلة منذ نشأتها على البسيطة والى الآن، هي قضية العنف وما يتعرض له الإنسان من أشكال الموت والتدمير جرّاء العنف المتزايد في المعمورة، ومع كل الجهود التي يبذلها مفكرون الإصلاح والفلاسفة الايجابيون، إلا أن وتيرة التطرف لا تزال تشكل خطراً متنامياً على الوجود الإنساني برمته، ما يعني أننا أما مسؤولية كبرى، مهمتها ترويض العنف على المستوى الفردي والجمعي في وقت واحد.
وقد عُرِف الإمام الراحل، آية الله العظمى، السيد محمد الحسيني الشيرازي (رحمه الله) باشتغاله المستمر على نظرية العنف، فجاء فيها أن (التاريخ أعظم سجل دوّن للإنسانية على صفحاتها أغرب أساليب العنف والعدوان والتعسف الفردي تجاه الأفراد، والجماعي ضد الشعوب والمجتمعات).
وقد لاحظ الإمام الشيرازي تصاعد وتيرة العنف عالميا، فدرس هذه الظاهرة وحددّ بدقة أسبابها، وطرح الحلول والمعالجات المناسبة للحد منها، بيد أن قادة العالم بما فيهم المسلمين لم يبذلوا الجهد المطلوب لدراستها وتنفيذها، ولعل الخطر الكبير الذي يمثله السلوك التصادمي على البشرية، يتمثل باستفحال هذه الظاهرة في المجتمع، فتتحول الى منهج حياة وسلوك وتربية، ليغدو العنف والاحتراب والاقتتال هو جوهر الحياة البشرية!، في حين أن المطلوب هو الارتقاء بالإنسان لكي ينبذ التربية بالعنف، ويهتدي الى سبل التعايش، وينبذ كل اشكال التطرف، وذلك من خلال زرع بذور الخير ومبادئ السلام في نفوس الناس، أفرادا وجماعات، وهذه المهمة على الرغم من صعوبتها والمشكلات التي تعترض تحقيقها، إلا أن المنظمات والجهات المعنية في المجتمع، ينبغي أن تضع الخطوات اللازمة لنشر روح الألفة والسلام والتعايش بين الناس، بديلا عن العنف وبعيدا عن أشكال التصادم والاحتراب، على أن يتم تحديد الأهداف والوسائل القادرة على تحقيقها.
فالهدف هو تحييد العنف وإطفاء البؤر التي تساعد على استمراره، أما الوسائل فيوجد خطوات مهمة وأهمها ترويض الفكر وإعادة صياغة المتطرف منه وتحويل السلوك البشري العدواني التصادمي الى سلوك مسالم، إذ لا تزال قضية التربية بالعنف تشغل العالم اجمع، بسبب مظاهر التطرف المتنامية في مناطق كثيرة وحساسة من العالم، ولعل الخطر الكبير يكمن في الجماعات المتطرفة التي تصاعدت واشتدّ عودها، وأخذت تخطط للعنف وتنفذه بوسائل وطرق وأدوات شتى. وهو ما حدا بالإمام الشيرازي الى الوقوف المباشر بالضد منها، فكرا وسلوكا، ولم يألُ جهدا في مسعاه طوال وجوده على قيد الحياة.
ولهذا السبب قام الإمام الشيرازي بجهود جبارة في هذا الجانب، حيث جاء في نظرية العنف التي تعود لسماحته: (إنّ ما يثير الدهشة هو أن صورة العنف أصبحت أكثر شدة وضراوة، وكذلك أكثر تكراراً، ورغم أن دعاة اللاعنف ما زالوا يدعون الإنسانية إلى الركون للعقل واللجوء إلى السبل السلمية؛ فهو السبيل العقلاني لحل إشكالات العصر المتزاحمة بفعل فوضى الطموحات المتنامية ونشر الأفكار الجبرية على الناس والشعوب.. إلا أن دعاة العنف يضعون قيمة الإنسان وحريته وكرامته من الأولويات في فض التشابكات، وأول دعاة السلم هو الدين الإسلامي إذا أخذنا بنظر الاعتبار دعوته إلى اللاعنف كإستراتيجية لها قواعدها وأصولها وتنظيرها الخاص بها).

نبذ الأسلوب التصادمي
ولعل البند الأكثر عنفا يتمثل بالأسلوب التصادمي الفردي أو الجمعي، حيث يلجأ إليه أناس عنيفون لمعالجة مشاكلهم، مبتعدين عن الجنوح الى السلم كما يدعو الإسلام الى ذلك، ولقد جاءت دعوة الإمام الشيرازي الى بناء المجتمع بروح التآخي والاحترام ونبذ أسلوب التصادم في معظم أفكاره ومؤلفاته، لاسيما في (نظرية اللاعنف)، لكي يبتعد الناس عن التطرف، ولكي يكون هاجسهم البناء والتطور فحسب، وليس الانشغال بتوافه الأمور، والاحتراب الذي يشغل المجتمع عن المضي قُدما الى أمام، لذلك يحث الإمام الشيرازي على عدم التسبب بالأذى للآخرين، والتعامل بالحسنى واللين معهم، وحتما سوف يكون الناتج لصالح الجميع، فمن تحسن له وتُبسط يديك إليه وتصفح عنه، لاشك أن قلبه سوف يلين ويأتي الى الصلح حيث يتم إطفاء جذوة العنف والحروب بكل أشكالِها.
ولعل مبدأ اللين يشكل حجر الزواية في نظرية العنف للإمام الشيرازي، وهو أحد أهم المبادئ التي اعتمدها قائد المسلمين الأعظم النبي محمد (صلى الله عليه وآله) في سياساته كافة، وقد عرّف الإمام الشيرازي مبدأ اللاعنف بقوله: (هو أن يعالج الإنسان الأشياء سواء كان بناءً أو هداماً بكل لين ورفق، حتى لا يتأذى أحد من العلاج). لذا هناك تركيز على أهمية تجنب الأذى المادي، أو العدوان باللفظ، حتى لا يتحول ذلك الى تربية أو سلوك عام يمارسه الجميع. لاسيما أن التصادم سلوك ينبع من غريزة التدمير والموت لدى الجماعات المتطرفة. إذ جاء في نظرية اللاعنف للإمام الشيرازي: (إن السلوك العدواني والعنف وإيذاء الغير أو الذات، وصور عدة منها عن طريق العنف الجسدي. والعدوان باللفظ: الكيد والإيقاع والتشهير ومختلف السلوكيات المتوقع حدوثها تحت هذا المفهوم ناتجة عن غريزة التدمير أو الموت).

تغيير الثقافة على المستوى العالمي
وهكذا سعى الإمام الشيرازي لتغيير الواقع العالمي المضطرب، وأكّد سماحته على أهمية تغيير الثقافة العالمية السائدة والتي تقوم على أفكار العنف الجماعي والفردي لاسيما في ظل احتدم تضارب الإرادات من أجل الاستحواذ والسيطرة على ثروات العالم التي باتت بالفعل في أيدي القلة القليلة من مجموع البشر، ولا شك في القول أنه من مظاهر ارتقاء الإنسان والمجتمع، أن يتحلّى بالقدرة على تبادر الآراء مع الآخر، وأن يكون مستعدا لتبادل الحوار بدلا عن الوسائل المؤذية ماديا أو معنويا، لذلك من أهم أشكال العلاقات الإنسانية التي حث عليها الإسلام، التعامل المتبادّل بالحسنى، فهذا المبدأ يجنب الناس والمجتمع شدّة التضارب في الآراء، ويخفف من حالات الاحتقان، ويربي المجتمع على التربية الهادئة التي تنبذ الأسلوب التصادمي في العلاقات الاجتماعية، أو السياسة، أو سواها، فالحوار والتربية بنبذ العنف والاحتواء، والابتعاد عن بؤر التطرف، والقضاء على المسببات التي تزيد من التوتر العالمي، سواء بين الدول أو بين الجماعات الصغيرة أو حتى بين الأفراد، فالعنف لا يصب في صالح أحد قط.
وهذه هي بعض المرتكزات الفكرية، الأخلاقية، المبدئية، التي ارتكزت عليها رؤية الإمام الشيرازي، حول طبيعة العلاقات المجتمعية التي ينبغي أن ترفض الاستبداد، والإرهاب، وتنبذ إراقة الدماء، وتلجأ الى الشورى وتبادل الرأي، والابتعاد عن أسلوب التصادم، على أن يتم نشر هذا الأسلوب كمنهج سلوك للمجتمع بكل مكوناته، فيحلّ الانسجام بديلا عن التصادم في إدارة شؤون الناس كافة، وهذا ما ركّز عليه بقوة سماحة الإمام الشيرازي عندما ضمّن كل هذه الأفكار البناء في نظريته التي رفضت العنف وشجّعت الإنسان أينما كان على التواؤم والتناغم والتعاون والتعايش وكل القيم التي تطفئ الفتن والضغائن والغلّ.
ولهذا يكرر سماحة الإمام الشيرازي رفض الإسلام لكل مظاهر القوة الغاشمة التي لا يحكمها المنطق والعقل معاَ فيؤكد سماحته على: أن (الإسلام ينبذ العنف والقسوة والإرهاب قولاً وفعلاً، وقد دعا إلى اللاعنف كبديل لحلول ما يواجه الأمة من ازمات ومشاكل ومصاعب).

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 22 ربيع الاول 1439هـ  ||  القرّاء : 641



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net