||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 30- فائدة فقهية: لا اطلاق للقول بان القضاء حدسي

 206- مناشئ الضلال والانحراف وترشيد روافد المعرفة

 193- 4- مقاييس الاختيار الالهي : الجمع لإشراط الطاعات والاعداد المتواصل للنجاح في المنعطفات الكبرى

 94- من فقه الآيات: تحقيق في معنى العدل في قوله تعالى (وأمرت لاعدل بينكم)

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (7)

 130- من فقه الحديث: تحليل قوله صلى الله عليه وآله: (ورجلاً احتاج الناس اليه لفقهه فسألهم الرشوة)

 89- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-2

 المبادئ التصورية و التصديقية لعلم الفقه و الاصول

 Reviewing Hermeneutics: Relativity of Truth, Knowledge & Texts – Part 1

 46- مرجعية الروايات لتفسير القرآن



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 فقه الرشوة

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2966

  • التصفحات : 3799253

  • التاريخ : 24/02/2018 - 16:00

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 2- فائدة لغوية اصولية: مناشئ وجود المشتركات اللفظية .

2- فائدة لغوية اصولية: مناشئ وجود المشتركات اللفظية
2 جمادى الأول 1436هـ

 هناك منشآن ووجهان للمشترك اللفظي ، أحد وجهي وجود المشترك اللفظي هو ان القبائل العربية كانت متعددة وكثيراً ما كان كل منها يضع لفظاً لمعنى فلما جمعت المجاميعُ اللغوية الألفاظَ في كتبٍ برزت ظاهرة الاشتراك اللفظي كأن تكون إحدى القبائل وضعت (العين) للباصرة والأخرى وضعتها للجارية والثالثة للجاسوس وهكذا . 
ويوجد وجه آخر وهو أن يضع الحكيم الواحد أو القبيلة الواحدة اللفظ الواحد لمعنيين بوضع على حده اما بالوضع التعييني أو التعيني من دون لحاظ جامع بينهما, نظير ذلك اختلاف اللهجات، بل النطق ببعض الحروف فان الضاد في الضالين وضرب في اللهجة العراقية تنطق كالظاء في ظالم وظاهر، لكنها في اللهجة الحجازية مختلفة فإن الضاد عندهم بين الظاء والدال وتتكون بوضع طرف اللسان على أعلى الثنايا أو على طرف الناب أما الظاء فتتكون من وضع اللسان على أسفل الثنايا. وقيل إنهما شكلان لحرف واحد 
والظاهر مرجعية اللهجة الحجازية إذ كان ينطق بها الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته (عليهم السلام) وقد نزل الوحي بلغتهم وكانت لهجتهم لهجة الحجازيين، نعم قد يتوسع إلى صحة اللهجة العراقية بدليل خارجي. والبحث موكل إلى محله.
والمنصور : هو إمكان ووقوع كليهما لكن إثبات أن هذا المشترك من أي قبيل بحاجة إلى دليل من عالم الإثبات.
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2 جمادى الأول 1436هـ  ||  القرّاء : 2283



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net