||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 الموضوعية و الطريقية في محبة الزهراء المرضية

 129- بحث اصولي: هل هناك تدافع بين النظرة العرفية في النصوص والنظرة الدقية، معاريض الكلام نموذجاً؟

 قراءة في كتاب (ملامح العلاقة بين الدولة والشعب)

 الإمام زين العابدين (عليه السلام) إمام المسلمين ورائد الحقوقيين

 34- (کونوا مع الصادقين)3 العلاقة التكوينية بين التقوي وصحبة الصادقين.. الإمام الرضا عليه السلام مظهر الأسمي

 183- مباحث الاصول: (المستقلات العقلية) (4)

 60- تعاريف متعددة للبيع

 41- (وكونوا مع الصادقين)6 لماذا لم يذكر إسم الإمام علي وسائر الأئمة الطاهرين عليهم السلام في القرآن الكريم؟ -الجواب الرابع عشر إلى السادس عشر-

 76- تطوير تعريف الأصول بما يشمل أنواع الحجج

 26- فائدة ادبية بلاغية: نكات بلاغية في العدول عن صيغة المجرد الى صيغة المبالغة



 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار

 لنَعْتبِرْ قبل فوات الأوان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 فقه الرشوة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2805

  • التصفحات : 3258245

  • التاريخ : 24/11/2017 - 13:21

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 33- فائدة ادبية نحوية: الإضافة وأنواعها، وأثرها في الاستدلال .

33- فائدة ادبية نحوية: الإضافة وأنواعها، وأثرها في الاستدلال
11 شعبان 1436هـ

أنواع الإضافة:
أ- الإضافة اللامية
اما الإضافة اللامية فكقولك (كتاب زيد) و(غاصب حق)([1]) أي غاصب للحق لاستحالة كونها بيانية ؛إذ كيف يكون الغصبٌ حقاً كي يقال غصب هو الحق كما يقال – في البيانية -: خاتم حديد أي خاتمٌ حديدٌ , أي : خاتم هو الحديد وكذا درهم فضة.
وعلامتها صحة وضع اللام على المضاف إليه، وهي – أي الإضافة اللامية - تفيد الملك أو الاختصاص، فالأول كـ: كتاب زيد ودار عمرو والثاني كـ: كلام زيد ورأي عمروٍ أي كلام لزيد فيفيد الاختصاص ومثله عبدُ هوىً وشهواتٍ.
ب- الإضافة البيانية
واما الإضافة البيانية فكقولك: كلام حق أي كلامٌ هو حقٌ وليس المعنى كلام للحق وكذا خاتم فضة كما سبق , ومنه قوله تعالى (اجتنبوا قول الزور) فان الظاهر أن الإضافة بيانية – وليست لامية([2]) – إذ الزور هو الكذب فقول الزور هو قول الكذب والكذب هو عين هذا القول، والزور هو الباطل والبهتان وقول الباطل هو قولٌ باطل أي قول هو الباطل. وعلامتها إمكان تحويل المضاف والمضاف إليه إلى مبتدأ وخبر، وأيضاً وضع ضمير الفصل بينهما، كقولك قول زورٍ أو كلام حقٍ أو ثوب حريرٍ أي قولٌ هو زورٌ وكلام هو حقٌ وثوب هو حريرٌ، والملاك – كما قالوا – أن يكون المضاف جنساً للمضاف إليه، والأصح هو ان يكون أعم مطلقاً أو من وجه فتدبر([3]).
ج- الإضافة الظرفية
، وعلامتها صحة تقدير (في) كقوله تعالى: (بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ)([4]) أي مكر في الليل وكقولك (سهر الليل مضرّ) أي السهر في الليل.
د- الإضافة التشبيهية
وهي ما كان المضاف مشبهاً به والمضاف مشبهاً كقولهم (نَثَر لؤلؤَ الدمعِ على وردِ الخد) أي دمعاً كاللؤلؤ على خدٍّ كالورد.
واما الأثر في الاستدلال فيختلف تبعا للمعنى المستظهر[5]  من هذه المعاني الأربعة.
==============================

[فائدة نحوية - المكاسب، النميمة الدرس 31,32]

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 11 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 3312



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net