||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 37- فائدة اصولية روائية: الاصل ان يكون جواب الامام عليه السلام على قدر سؤال السائل، فلا دلالة في سكوته على امضاء التفريعات

 207- مباحث الاصول - (التبادر وصحة السلب والانصراف) (4)

 184- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (2)

 أدعياء السفارة المهدوية في عصر الغيبة التامة (2)

 95- فائدة عقائدية: القوى الست والطرق الاربعة لكشف الحقائق

 دراسة في كتاب "نسبية النصوص والمعرفة ... الممكن والممتنع" (8)

 9- الإمام الحسين عليه السلام والأمر بالمعروف

 49- القرآن الكريم:(وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) الإمام الصادق عليه السلام: (إن الصمت باب من أبواب الحكمة) الصمت سلاح الأولياء

 240- عوالم الاشياء والاشخاص والافكار والقِيَم وحكومة عالم القِيَم

 270- (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ 8) بين الشك والفوبيا والرهاب



 العراق وغياب الحكومة الصالحة

 مركز بحثي يناقش تحرير الانسان ومواجهة الاستبداد الديني

 لماذا أصبحت أرضنا الخضراء قاحلة؟

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 فقه الرشوة



  • الأقسام : 68

  • المواضيع : 3127

  • التصفحات : 5081098

  • التاريخ : 16/08/2018 - 15:29

 
 
  • القسم : (1436-1435هـ) .

        • الموضوع : 23- المذهب الفطري واضح الملامح متحدد الابعاد .

23- المذهب الفطري واضح الملامح متحدد الابعاد
الاحد 26 شعبان 1436هـ

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين، سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.
(23)
المذهب الفطري واضح الملامح متحدد الابعاد
 
إضافة إلى ان من الواضح ان الحكماء الذين قالوا بالمذهب الفطري، لم يذهبوا إلى ان كل شيء هو فطري بل حدّدوها في أمور معدودة أساسية واضحة (كقانون التناقض) و(الهوهوية) وشبهها فهم قد حدّدوا حدود المعرفة البشرية الأساسية بحدود صارمة واضحة جداً فلا مجال لتوهم انهم يصرفون جهودهم فيما لا طائل تحته فيما هو – لوك – يؤكده لكن بتغيير التسمية؟
 
ردود لوك على الفطريات
 
هذا كله إضافة إلى ان ردوده على (الفطريات) ضعيفة إذ يقول (فأما المبادئ النظرية فتشمل القضايا المنطقية البيّنة بذاتها مثل قانون الذاتية "كل ما هو هو". وقانون التناقض "من المحال أن يكون الشيء ذاته وأن لا يكون" التي يعتقد الفلاسفة العقليون بأنها فطرية بحجة أنها موضع إجماع الناس كلهم.
ورد لوك على هذه الحجة يقوم في أن إجماع الناس على صدق هذه المبادئ لا يشكل دليلاً على كونها فطرية إلا إذا تبين أنه من المحال أن يحصل عليها الإنسان بطريق آخر. ومن ناحية أخرى لم تحظ هذه المبادئ – فيما أشار لوك – بإجماع الناس لأن الأطفال والبلهاء لا يفقهونها مطلقاً. وهذا دليل على أنها ليست فطرية. ولو كانت فطرية لأدركها الناس كلهم بدون استثناء)([1])
 
الأجوبة: 1- هذه أحكام فطرية وهي غير العقلية
 
وهنا ملاحظات:
الأولى: قانون التناقض والهوهوية ونظائرهما، هي قوانين فطرية وهي قوانين سابقة على القوانين العقلية، وقد خلط لوك كبعض الفلاسفة الآخرين بينهما، فان القوانين العقلية هي التي يدركها (أو يحكم بها، أو يصنعها حسب تعبيره في بعضها) العقل البشري دون ان تدركها الحيوانات كالكثير من القواعد الهندسية والرياضية المتطورة، واما القوانين الفطرية فهي التي يدركها حتى الحيوان أيضاً بل ويبني حياتها عليها ومنها قانون التناقض والهوهوية لوضوح ان الحيوان أيضاً يدرك ان هذا طعام وليس انه طعام ولا طعام في الوقت ذاته كما يعرف ذاته ويدرك انه هو وانه غير زوجته.
ومن ذلك يظهر ان الحجة على فطرية قانون كقانون التناقض ليس هو (انها موضع إجماع الناس كلهم) فان هذا شأن العقليات([2]) لا الفطريات، بل الحجة هي انها مما تبني عليها حياة حتى الحيوانات.
 
الحجة على الفطريات هي الوجدان لا الإجماع
 
الثانية: ان الحجة على الفطريات هي الوجدان وليس الإجماع؛ إذ اننا نجد في ذواتنا بداهة ان الشيء هو هو وليس غيره.. الخ من دون حاجة إلى ان نرجع لمعتقدات الآخرين وآرائهم فكيف بان نحصل على إجماعهم!.
ولعل لذلك قال تعالى: (فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا)([3]) وقال ( أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ)([4]) فهو ارجاع للوجدان والفطرة لا الاجماع ولا حتى الاستدلال المنطقي!
 
حتى الأطفال والبلهاء يدركون الفطريات!
 
الثالثة: ان نقضه على تلك الحجة، بالأطفال والبلهاء غير صحيح، لوضوح ان الأطفال والبلهاء أيضاً يدركون – إدراكاً فطرياً ساذجاً بسيطاً لكن راسخاً – بانهم هم وإن غيرهم ليسوا هم، وان هذا حليب أو أم وليس حليباً ولا حليباً في الوقت نفسه.. الخ
كما ان هناك مواطن تأمل أخرى في كلماته نتركها للباحث اللبيب([5]).
وقد دلت الروايات الإسلامية على فطرية أمور عديدة – ومنها التوحيد فانه فطري حتى للأطفال، فمثلاً ورد في المحاسن "عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) قَالَ قَالَ مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ (عليه السلام) يَا رَبِّ أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ عِنْدَكَ فَقَالَ حُبُّ الْأَطْفَالِ فَإِنِّي فَطَرْتُهُمْ عَلَى تَوْحِيدِي فَإِنْ أَمَتُّهُمْ أَدْخَلْتُهُمْ بِرَحْمَتِي جَنَّتِي"([6]).
واما قوله (واما المبادئ العملية فتشمل القواعد الأخلاقية والمعتقدات الدينية، وهي ليست موضع إجماع الناس. فلا توجد مبادئ أخلاقية عامة كلية بيّنة بذاتها، لأن المقاييس الأخلاقية ومفاهيم الحق والباطل أمور نسبية وتختلف باختلاف المكان والزمان وبتباين الظروف الاجتماعية، وينبغي أن يكون هناك ما يبررها. فنسأل دائماً لماذا يعد الفعل – أي فعل – خطأ أو لماذا يعد باطلاً. كما وأن الضمير الذي يُعتبر خير ما يهدي الإنسان إلى السلوك الصحيح قلّب حوّل، ويملي على الأشخاص المختلفين أفعالاً مختلفة وعلى الشخص الواحد أفعالاً مختلفة في أوقات مختلفة)([7]) فقد أجبنا عنه بالتفصيل في كتابي (نسبية النصوص والمعرفة "الممكن والممتنع") و(نقد الهرمينوطوقيا ونسبية النصوص والحقيقة والمعرفة).
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
====================

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الاحد 26 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 1953



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net