||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 272- (فما زلتم في شك مما جائكم به) 10 ظاهرة الاستسلام للأقوى والتقمص لشخصيته

 103- بحث أصولي: مناشئ حكم العقل بالحرمة أو الوجوب

 280- فائدة أصولية: عدم مقيدية السياق

 185- ( وأمضى لكل يوم عمله... ) حقيقة ( الزمن ) وتحديد الاولويات حسب العوائد

 257- مباحث الأصول: بحث الحجج (حجية قول الراوي والمفتي والرجالي واللغوي) (4)

 Reviewing Hermeneutic. Relativity of Truth, Knowledge & Texts 5

 كتاب قولوا للناس حسناً ولا تسبّوا

 313- (خلق لكم ما في الأرض جميعاً) 1 الأرض للناس لا للحكومات

 67- تعريف المبدأ التصوري والتصديقي

 السيدة نرجس عليها السلام مدرسة الاجيال



 كيف نقفز من الانحطاط الى الارتقاء؟

 شباب العراق: من الهدر الى الاستثمار

 سياسة اللين وإدارة دولة المؤسسات

 لماذا لا نتعلم من تجارب التاريخ؟

 قوّة اللاعنف وضعف الاستبداد



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 183- مباحث الاصول (مبحث الاطلاق) (1)

 351- الفوائد الاصولية: بحث الترتب (2)

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 قسوة القلب

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3742

  • التصفحات : 9647646

  • التاريخ : 29/03/2020 - 09:48

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 150- فائدة اصولية: قاعدتان: (الأصل الاستعمال في الحقيقة) و(الاستعمال أعم من الحقيقة) .

150- فائدة اصولية: قاعدتان: (الأصل الاستعمال في الحقيقة) و(الاستعمال أعم من الحقيقة)
30 جمادى الآخرة 1438هـ

فائدة اصولية: قاعدتان: (الأصل الاستعمال في الحقيقة) و(الاستعمال أعم من الحقيقة)*
 
ان هنا أصلين: (الأصل الاستعمال في الحقيقة) أي في المعنى الحقيقي ،و(الاستعمال أعم من الحقيقة)
ومورد القاعدة الأولى: ما لو كان المعنى الحقيقي والمعنى المجازي معلومين، ثم استعمل اللفظ، فقال: جئني بأسد ـ مثلاً ـ فإن الأصل هنا الاستعمال في الحقيقة، فيقال: إن مقصوده الحيوان المفترس لا الرجل الشجاع، وكذا لو قال: رأيت أسداً، وليس له أن يستخدم في المجاز إلا بقرينة، كـ(زيد أسد)، والقرينة هنا قطعيةُ كونهِ غيرَه عرفاً ولغةً وعقلاً فيصار إلى أنه أطلقه عليه مجازاً.
ومورد القاعدة الثانية: ما لو كان المعنى الحقيقي والمجازي مجهولين، ثم استعمل اللفظ في معنى، فإنه ـ أي الاستعمال ـ لا يدل على أنه ـ أي المستعمل فيه ـ هو الموضوع له الحقيقي، وكذا لو كان كلاهما معلوماً لكن لم يعلم أن الاستعمال كان بلا عناية أو معها، ولم يكن أصل منقح لذلك.
والحاصل: إن الاستعمال بنفسه لا يشخِّص الموضوع له إذا كان مجهولاً، أما إذا كان معلوماً فإن أصالة تطابق الإرادة الجدية مع الإرادة الاستعمالية هي التي تفيدنا: (الأصل الاستعمال في الحقيقة)، ولو لم يجر هذا الأصل لوجه من الوجوه[1]، لما علم من الاستعمال المجرد بما هو، حال المستعمل منه أو نوع الاستعمال.
------------------------------
 
 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 30 جمادى الآخرة 1438هـ  ||  القرّاء : 4258



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net