||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 34- فائدة اصولية: تأخير البيان عن وقت الحاجة ليس قبيحاً على إطلاقه

 133- فلسفة التفاضل التكويني: 4- معادلة التناسب بين الامتيازات والمواهب وبين المسؤوليات والمناصب

 179- مباحث الاصول : (المستقلات العقلية) (1)

 192- مقاييس الاختيار الالهي : 1ـ الاتقان والاتمام في شتى مراحل الحياة

 186- تحديد الاولويات حسب العوائد والفوائد وقانون القلة الفاعلة والكثرة العادية

 الحجة معانيها ومصاديقها

 28- (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم) فلسفة التأويل ومعنى التأويل وحكم التأويل

 96- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-9 هل للمؤمنات ولاية؟ -(الجماعة) وخصوصياتها الأربعة

 99- من فقه الآيات: المحتملات في قول النبي إبراهيم عليه وعلى نبينا واله السلام (اني سقيم)

 83- (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)-8 مناشئ تولد حق السلطة والحاكمية موقع (الجيش) في خارطة الدولة (3)



 قيم الأخلاق وردع الاستبداد

 تفكيك رموز المستقبل

 الهدفية كبوصلةٍ للنجاح

 أعلام الشيعة

 أصحاب الاحتياجات الخاصة الشريحة المنسيّة



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 النهضة الحسينية رسالة إصلاح متجددة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 236- احياء أمر الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 قسوة القلب

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل



  • الأقسام : 73

  • المواضيع : 3570

  • التصفحات : 8256820

  • التاريخ : 22/10/2019 - 09:47

 
 
  • القسم : الاخبار .

        • الموضوع : منافع تنمية القوّة الروحية .

منافع تنمية القوّة الروحية
29 شوال 1440هـ

شبكة النبأ المعلوماتية

لا توجد حياة بلا عوائق وحواجز ومشكلات بمختلف الأنواع والدرجات، منها من صنع الطبيعة وأخرى تدخل في صناعة الإنسان، وهذان النوعان قد ينجح أو يفشل الناس في مواجهتهما، ومن المحال أن تخلو حياة الإنسان من المشكلات التي تحدُّ من مساعيه وتطلعاته، حتى أنّ أحد الفلاسفة ذهب إلى وصف الحياة بأنها سلسلة من المشاكل التي لا تنتهي، فأما أن يُهزَم الإنسان أمامها ويستسلم لها، وأما أن يواجهها فينضمّ إلى صفوف العباقرة!.
هل يستحق الإنسان الذي ينتصر على مشاكله صفة العبقرية؟، نعم يستحق ذلك فعلا، لسبب بالغ الوضوح، فقد خُلِقت البشرية لهدف كبير، وهذا الهدف لن يُنجَز بيسر وسهولة، بل هناك معيقات لا تنتهي طالما كان الإنسان على قيد التنفّس والتأمّل والنشاط، ومن الجدير ذكره هنا، إن كثرة المشكلات وخطورتها تشكّل المعيار الذي يُقاس على أساسه تفوّق الإنسان ونجاحه وعلوّ درجاته.
وكلما كانت قدرته أكبر على تحمّل الأعباء، كانت درجته في الاختبار أعلى، يتعرض الإنسان إلى ضغوط هائلة، ويُمتحَن في نفسه وذويه وممتلكاته، وهو يواجه الطغاة مثلا، فيوضع في امتحان عسير، هناك من نجح وآخرون أخفقوا، كان هناك رجلٌ مسن في عهد الطاغية المقبور صدام، حاولت أجهزة القمع أن تجبره على التأييد أو الصمت، عرضت عليه المغريات فرفضها، ثم حاولت معه بالتخويف فلم يستجب، كانت مشكلته الكبرى مواجهة القمع البعثي، اعتقلوا ولده الأول وساوموه بالصمت مقابل إطلاق سراحه ولم تنثنِ إرادته، فأعدموا ولده، واعتقلوا الثاني وساوموه ولم يخضع لهم، لقد واصل هذا الرجل الكبير مواجهة ومصارعة مشكلة الطغيان، ولم يستسلم إلى أن وصلت المشنقة لرأسهِ.
هذا هو الاختبار الأشقّ والأصعب، حيث الإنسان يضحي بأغلى ما لديه في مواجهة المشكلات وبذل المزيد من المحاولات في حلّها، من دون أن ينثني أو يتراجع عن ذلك، فما هي المكانة المتوقَّعة عند الله لمثل هذا الإنسان؟؟

سماحة المرجع الديني الكبير، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، يقول في إحدى كلماته التوجيهية القيّمة:
(المشكلات صعبة ومؤلمة وتضع الإنسان تحت ضغوط كثيرة، ولكنَّ الله جعل كل ذلك لأجل معرفة مدى تحمّل الإنسان، وعلى هذا الأساس تُعطى المرتبة للإنسان، ويعطى الجزاء للإنسان).
هناك من يتذرّع بقلّة الحيلة أو المال، أو اعتلال الصحة وسواها من الأعذار التي تفشل في تغطية أو تبرير العجز البشري، لكي يتهرّب من مسؤولياته في مواجهة المشكلات والتصدي لها بحنكة وذكاء وصبر وإصرار، ولكن في الحقيقة قضية نجاح الإنسان في صراعه مع سلسلة مشاكل الحياة، تتوقف على قوّة الروح، والإيمان المبدئي، واتخاذ القرار المسبق على المواجهة، وعدم اليأس أو الشعور بالضعف.

كيف تحوِّل المشكلات إلى محفّزات؟
بعضنا ربما يشعر ويقول بأنه لا يمتلك ما يمتلكه الآخرون، من الناحية العضوية الجسدية أو غيرها، ولكن النجاح في اختبار المواجهة المحنّكة للمشكلات والمعيقات لا علاقة له بمثل هذه النواقص، فهناك من لا يعاني من النقص العضوي الجسدي، لكن قوة الروح تنقصه، وإرادته تخذله، وثمة طبيعة بشرية لابد أن يراقبها الإنسان في نفسه، فهو دائما يقارن نفسه وقدراته وممتلكاته بما يوجد لدى الآخرين، وهذا قد يهزمه معنويا ويدفع به إلى الاستسلام.

سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله)، يقصّ لنا هذه الحكاية:
(قيل: أن أحد الشعراء من فارس، كان لا يمتلك حذاءً، وفي إحدى الأيام وكان فصل الصيف، كان يمشي، فتقرَّحت رجليه من حرارة الأرض، فرفع رأسه إلى السماء وقال: إلهي ارزقني حذاءً أو قطعة جلد أقي بها رجليَّ من حرارة الأرض. وبعد مشيهِ عدّة أمتار صادف في طريقه شخصاً أقطع، أي فاقد الرجلين، فقال حينها: إلهي لا أريد حذاءً. وأضاف: الحمد لله، يكفيني أني لديّ رجليْن).
بالنتيجة لا طريق آخر أمام الإنسان غير مواجهة المشكلات التي تحيط به، وتتوالد في كل يوم، لدرجة أنها لن تنتهي، طالما كان حيّاً، هذا يستدعي منه مواصلة المواجهة بصبر، والعمل المستمر على تقليلها وحلّها، وابتكار كل الطرق والسبل الفكرية والعملية التي يمكن أن تساعده على عبور العوائق والحواجز المتوالدة باستمرار في حياته، وحين ينجح في ذلك، فهو نجاح له في اجتياز الاختبار.

سماحة المرجع الشيرازي (دام ظلّه) يقول:
(على الإنسان أن يسعى لرفع المشاكل وإزالتها، سواء كانت مشاكل اجتماعية، أو سياسية، أو عائلية، وغيرها، وفي الوقت نفسه عليه أن يعلم بأن المشاكل إما لا ترفع أصلاً، أو إذا رفعت فستحلّ محلّها مشاكل أخرى. وهذا كلّه امتحان للإنسان).
كل إنسان يراجع أحداث حياته، سيجد بالفعل أنها مدججة بالمشكلات، وما يقفز على مشكلة، سيجد أخرى بانتظاره، فماذا يفعل في هذه الحالة، هل يكف عن معالجة ما يعترض حياته من عوائق؟، كلا، الحل يكمن في التحلي بقوة الذكاء والابتكار والتجلّد، وحجم منزلة الإنسان مقرونة أو مرتبطة بقدرته ومداومته وتحمّله لما يلحق به من مصاعب جمّة في حياته.

مقومّات لتفتيت العقبات وتقويضها
لا خيار أمام الإنسان سوى الانتصار، لأن الهزيمة أمام المشكلات، تعني فشلا مستداما لا يتوقف طيلة الحياة، كيف ينتصر الإنسان على سلسلة متشابكة عويصة لا تفتأ تشتبك معه بين ساعة وأخرى، هناك مقومات لانتصار الإنسان في هذا المضمار هي:
- وضع خريطة واضحة المعالم، ومدروسة الخطوات، تتضمن الكيفية التي تتم بها المواجهة وتفاصيلها.
- مهم جدا أن تتوافر قناعة تامة للإنسان بما يُقدِم عليه من قرارات وأفعال.
- القوة الروحية الهائلة لها قصب السبق في حلّ المشكلات وإلحاق الهزيمة بها، شرط تدعيم الجانب الروحي باستمرار وديمومة.
- وضوح الرؤية وتحديد الأهداف، لتقوية الإرادة والإصرار في التغلّب على العوائق أيّاً كان حجمها أو نوعها.
- النتائج في المحصلة، ستكون قدرة حاسمة للتفوّق والنجاح، والحصول على المنزلة المستحَقّة.

يقول سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله):
(على الإنسان أن يستمر في حياته ويداوم حتى مع وجود المشاكل. فالذي يتحمّل ويداوم حياته مع المشاكل سيحظى بمنزلة عند الله تبارك وتعالى وعند أهل البيت صلوات الله عليهم، وسيحصل على نتائج أكثر من أعماله).
في آخر المطاف، يتعلق الأمر بالإنسان نفسه، وبدرجة العزم التي يتحلّى بها، والمقصود هنا بالعزم مدى قابلية الإنسان على الإصرار والاستمرار في المواجهة، وإذا كان عزمهُ محسوما كبيرا متواصلا، ستكون المرتبة التي ينالها بمستوى العزم الذي يُظهره في مواصلة تفتيت الأسوار الشاهقة للعوائق التي تسعى لتحطيم كيانه وروحه وأهدافه، لذلك تتحدد درجة النجاح بدرجة العزم، خصوصا إن الأخير له مراتب تعادل قوّتهُ وتصميمه، فحتى إن كانت العزيمة كبيرة وقوية، على الإنسان أن يزيد ويضاعف منها.
نجاحك يقترن بنوع العزم الذي تبديه، لذلك عليك أن تكون الأفضل في كل يوم جديد، فالمشكلات وإن كانت صلدة متشابكة ومعقدة، سوف يمكن لعزمك تفتيتها، وإزاحتها بعيدا عن طريقك في الحياة.

سماحة المرجع الشيرازي يؤكد على:
إن (كل واحد منكم صاحب عزم، والعزم له مراتب، ومهما كان للإنسان من عزم وإرادة وتصميم فليحاول أن يكون في مزيد، وأن يكون عزمه في صعود، ويحاول أن يكون يومه خيراً من أمسه، وغده خير من يومه).
هكذا هي الحياة، وهكذا هو الإنسان، وهكذا هي الطبيعة، لم يُخلَق الإنسان كي يلهو ويسرح ويمرح، وتنتهي حياته دون دور أو مساهمة أو إنتاج، إنه خُلق لدور واضح ومعروف، وهدف عظيم، والأهداف العظيمة تتخلّلها المشكلات والعقبات الكبيرة، وما على الإنسان الذي يبتغي المنزلة سوى مواجهتها وتحييدها بشكيمة ورباطة جأش عظيمة.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 29 شوال 1440هـ  ||  القرّاء : 462



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net