||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 138- الفعل مولوي وإرشادي كـ(الأمر)

 32- فائدة فقهية اصولية: لا تدافع بين العرفية والدقية في الاستدلال

 6- الصلاة في مدرسة الحسين طريق الرحمة الإلهية

 68- (إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )-2 نقد الهرمونطيقا ونسبية المعرفة

 272-(فما زلتم في شك مما جائكم به)10 ظاهرة الاستسلام للأقوى والتقمص لشخصيته

 269-مناشيء التزاحم الخمس حسب رآي الميرزا النائيني - وتصويرنا لعدم كون شيء منها من التعارض

 220- مباحث الأصول: (القطع) (1)

 قراءة في كتاب (توبوا الى الله)

 Reviewing Hermeneutic. Relativity of Truth, Knowledge & Texts – Part 3

 52- بحث اصولي: المباني الاربعة في ما وضعت له صيغة الامر



 استقرار العراق وتقدمه هدفان لا تراجع عنهما

 السابع عشر من ربيع الأول انبلاج نور النبوة الخاتمة في مكة المعظمة

 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 فقه الرشوة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2908

  • التصفحات : 3534545

  • التاريخ : 17/01/2018 - 03:23

 
 
  • القسم : دروس في التفسير والتدبر ( النجف الاشرف ) .

        • الموضوع : 173- ظاهرة ( التبري ) من المستقلات العقلية ومن الامور الفطرية .

173- ظاهرة ( التبري ) من المستقلات العقلية ومن الامور الفطرية
السبت 9 ربيع الاول 1435هـ





 بسم الله الرحمن الرحيم 

 
الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولاحول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم. 
 
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: 
 
(قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ) الممتحنة:4 
 
التولي والتبري في التاسع من ربيع الاول 
 
الحديث عن التبري تارة يكون من وجهة نظر دينية، اي : ما الذي تدل عليه الآيات أو الروايات؟ وهو بحث واسع وتدل عليه المئات بل الألوف من الآيات والرويات، لكن في هذه العجالة نطرح القضية من وجهة نظر عقلية. 
 
التبري من المستقلات العقلية ومن الفطريات 
 
فنقول: ان التبري هو من المستقلات العقلية ، كقبح الظلم وحسن العدل , وحسن رد الوديعة، ونظائرها ، فان التبري من الشر , او التبري من الشرير , كـالإرهابي مما يستقل به العقل وذلك بعد ثبوت الموضوع و أن هذا شر وأن ذاك شرير. كما ان التولي للخير وللاخيار هو من المستقلات العقلية ايضاً، 
 
بل نقول : إن التولي والتبري هما فطريان، اي من الفطريات، حتى في الحيوان. قال تعالى( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) 
 
فاننا نشهد أن الله قد غرس التولي للأم , في هذا الفصيل أو ذاك الرضيع، كما غرس التبري من ذلك العدو المهاجم لهما في نفس الحيوان كالانسان تماماً, 
 
فالتبري إذن من الأمور الفطرية البديهية، إنما الخلاف في المصاديق، اي نتبرأ ممن ؟ ذاك يتبرأ من زيد ، وأنا أتبرأ من عمرو، ذاك يتبرأ من (الكذا) وأنا أتبرأ من الظلم وهكذا ، فالنقاش انما هو في المصاديق. 
 
والا فان التبري والتولي بما هما هما أمران فطريان. 
 
معنى التبري : رسم الحدود الفاصلة 
 
فماذا يعني التبري ؟ 
 
بتعبير موجز دقيق : التبري يعني رسم الحدود الفاصلة ، فداخل الحد هو مساحة التولي وخارج الحد هو دائرة التبري , اي أن ترسم حدا بينك وبين غيرك اما من هو هذا الغير؟ فإنه بحث آخر. 
 
ان والمسلم يرسم حدا بينه وبين الغير، ويقول كما في الآية الشريفة {إنا برآءُ منكم قد كفرنا بكم} وهو حد , وقولنا : (لا إله إلا الله) مركب من التولي اي نتولى الله، و التبري اي نتبرى من أي شيء آخر يُعبد من دون الله. 
 
فالتبري يعني رسم الحد سلبا في مقابل الجانب الإيجابي . 
 
والتبري ثم ان التبري أمر جرى عليه بناء العقلاء في كل الأمم . 
 
فلو لاحظنا الحدود بين الدول .. فماذا تعني ؟ ان الحدود بأي معنى كانت ، فهي نوع من التبري , فان الدول الآن كلها تفرض حدودها ، وذلك يعني انها تتبرأ من غيرها: أنت مواطن فلك حقوق، أما غير المواطن فلا حقوق له ، نتبرأ منه، فلا حق له أن يدخل بلدنا إلا بما يسمونه (الفيزا) ، ونظائرها 
 
التبري أمر بنى عليه العقلاء حياتهم . فإن الإنسان عندما يبني بيته ماذا يعني ذلك ؟ يعني انه يتولى أولاده وأهله , ويتبرأ من غيرهم، فلا حق للغير في ان يدخل داري او يأخذ احدى ممتلكاتي بدون إذني , ولو فعل فإنه مجرم ، اذ هذا ملكي لا حق لك في أن تأتي وتنتزعه مني بقوة، أتبرأ من فعل من يريد أن يغصب ممتلكاتي. كذلك العشائر مبنية على التولي والتبري، والأحزاب مبنية على التولي والتبري، والدول، الحضارات، الأمم، والأفراد، 
 
التبري فطري والنقاش في اتجاهه والمصاديق 
 
التبري أمر فطري، إنما الخطأ في المصاديق، أتبرأ من ماذا؟ ذاك يتبرأ من الإسلام فهو مخطئ، وأنا أتبرأ من الكفر. 
 
فأصل التبري لا شك فيه، إنما التمصدق قد يحدث فيه كلام ، وحول ذلك هناك بحث طويل نكتفي بهذا المقدار. 
 
إذن: التبري من المستقلات العقلية , وأيضا هو من الأمور الفطرية ، فلا يخافنَّ أحد من أن نطرح على الساحة أن من فروع الدين التولي لأولياء الله والتبري من أعادء الله، إذ نقول له: هذا أمر فطري، انت أيضا حياتك كلها مليئة بالتولي والتبري، لكن اتجاه التولي قد يختلف ، واتجاه التبري قد يختلف. فالاشتراكي له تبري وتولي، والشيوعي له أيضا تولي وتبري، والديموقراطي ايضا له تولي وتبري؛ إذ يتبرأ من الدكتاتورية مثلاً، وهكذا . 
 
وعليه : فإن فاتجاه التولي والتبري يختلف لكن اصله والجامع لا كلام فيه ، والكل يعتبره من البديهيات، والخلاف والنقاش كله في المصداق، 
 
وبعبارة اخرى : لا تقل لي لمَ تتبرأ، بل قل لي: ممن تتبرأ ولم؟ أما التبري فهو أمر عقلائي، فطري. 
 
وهنا نسأل : هل من الصحيح أن نتبرأ من ألأول والثاني؟ هذا بحث جيد هام وقد بنيت عليه أركان المذهب , فـ(الـغدير) لمَ كُتِب؟ لهذه الجهة , وكذلك ( النص والاجتهاد) لمَ كتب؟ كتب لهذه الجهة وكذلك ( ليالي بيشاور ) وغيرها ومن قبل حوارات واحتجاجات المعصومين ( عليهم السلام ) المبثوثة في نهج البلاغة والاحتجاج وغيرهما 
 
نعم فليأتوا ويتباحثوا لا مانع من ذلك ، لكن لا يستشكلوا على أصل التبري ، فليستشكلوا في المتبرَّأ منه، هل هو جدير بأن يُتبرأ منه ام لا ؟ تعالوا لنبحث عن ذلك ولا إشكال ابداً فإن ساحة الحوار مفتوحة. 
 
وهذا البحث كما ذكرنا يحتاج إلى تفصيل من القول لكن هذه العجالة وهذه الإشارة تكفي الان . 
 
وبمناسبة حلول التاسع من ربيع الاول ، ننقل كلام صاحب الجواهر في يوم التاسع من ربيع، ثم ننقل شطراً من رواية احمد بن اسحاق القمي الشهيرة عن الامام العسكري( عليه السلام ) 
 
كلام صاحب الجواهر عن التاسع من ربيع الاول 
 
يقول صاحب الجواهر في كتاب (الطهارة)[1] ، في الأغسال: وأما الغسل في التاسع من ربيع الأول فقد حُكيَ أنه من فعل أحمد بن اسحاق القمي[2]، معللا له بأنه يوم عيد ، لِما روي ما اتفق فيه من الأمر العظيم الذي يسر المؤمنين ويكيد المنافقين. 
 
ثم يقول صاحب الجواهر بعد اسطر: (وقد عثرت على خبر مُسندا إلى النبي صلى الله عليه وآله في فضل هذا اليوم، يوم التاسع من ربيع، وشرفه وبركته وأنه يوم سرور لهم عليهم السلام ، ما يحير فيه الذهن ، وهو طويل، وفيه تصريح باتفاق ذلك الأمر فيه ) 
 
فتوى اعاظم الفقهاء باستحباب الغسل فيه 
 
وعندما نأتي إلى (العروة الوثقى) بحواشيها ، نجد أن صاحب العروة يقول : 
 
(من الأغسال المستحبة، الغسل في هذا اليوم ) ، اي يوم التاسع من ربيع الأول والفقهاء الذين لهم تعليقة على هذه العروة لم يعلق أي منهم على ذلك . 
 
أي أن في هذا اليوم، التاسع من ربيع، يستحب للإنسان أن يغتسل , الفقهاء المذكورة أسماءهم هنا كُثَّر، ومنهم: الميرزا النائيني واقا ضياء العراقي والسيد ابو الحسن الاصفهاني والشيخ عبد الكريم الحائري وآل ياسين وكاشف الغطاء و السيد الحكيم، والجواهري والفيروز آبادي، و السيد عبد الهادي الشيرازي، والسيد البروجردي والكلبيكاني، وآخرون كُثَّر لم يعلق أي منهم على هذا الكلام، مما يعني قبول هذا الكلام. 
 
رواية الامام العسكري والامر بالتعيّد في التاسع من ربيع الاول 
 
وأما العلامة المجلسي في البحار، فينقل روايتين : إحداهما : عن كتاب الإقبال للسيد ابن طاووس، وهي في المجلد (95) من البحار، صفحة ( 351 الى 355 )، وهو ينقلها بسنده ونصها، وثانيهما : في المجلد (31) صفحة (122 )وصاعدا . 
 
وللسيد العم بحث مطبوع حول سند هذه الرواية وجوه وتوثيقها، فراجعوا، 
 
وسننقل الان بعض كلام الإمام العسكري عليه السلام حسب هذه الرواية التي ينقلها أحمد بن إسحاق. 
 
( يقول الإمام عن رسول الله صلى الله عليه وآله، ..... فأوحى الله اليّ جلّ من قائل : يامحمد إني قد أمرت ملائكتي في سبع سماواتي وشيعتك ومحبيك أن يعيدوا في هذا اليوم الذي اهلكته فيه وأمرتهم أن ينصبوا كرسي كرامتي حذاء البيت المعمور ويثنوا عليَّ ويستغفروا لشيعتك ومحبيك من ولد آدم يامحمد وأمرت الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن الخلق كلهم ثلاثة أيام من ذلك اليوم ولا يكتبوا شيئا من خطاياهم كرامة لك ولوصيك ...). 
 
وهذه الرواية توضح أن المقصود من رفع القلم ليس أن المحرمات تتحول إلى محلّلات ،كلا , وإنما لا تكتب إلى ثلاثة أيام، فإن تاب فلا تكتب، وإن لم يتب فتكتب، وذلك لعطف ( ولا يكتبوا ) على ( يرفعوا القلم ) فإن ظاهره انه عطف تفسيري 
 
ومن المعروف أن الملائكة يمهلون الإنسان لو عصى الى سبع ساعات، فإذا لم يتب بعد سبع ساعات يكتبون عليه الذنب، أما إذا تاب قبل ذلك فلا يكتب عليه شيء 
 
واما الفائدة من ذلك فهي انه لو كتب عليه ثم استغفر يمحى لكنه الممحي غير الذي لم يوجد في الأصل . ومثال ذلك :لو كتبت في دفتر ثم محوت الكتابة فإنه وان محيت لكن آثارها موجودة، ففيه نوع من الحزازة، 
 
فإذن في الحالات العادية الى سبع ساعات لا يكتب، أما في هذا اليوم فلمدة ثلاثة أيام الملائكة لا تكتب، اي ان الملائكة يمهلون الناس ثلاثة ايام لكي تستغفر وتتوب و الا كتبوا او سجّلوا 
 
تكملة الرواية: (...يا محمد، إني قد جعلت ذلك اليوم يوم عيد لك ولأهل بيتك ولمن تبعهم من المؤمنين وشيعتهم، وآليت على نفسي بعزتي وجلالي وعلوّي في مكاني لأحبونّ[3] من تعيّد في ذلك اليوم محتسبا ثواب الخافقين ولأشفعنّه في أقرباءه وذوي رحمه، ولأزيدن في ماله إن وسع على نفسه وعياله ، ولأعتقن من النار في كل حول في مثل ذلك اليوم الافاً من مواليكم وشيعتكم ولأجعلن سعيهم مشكورا وذنبهم مغفورا وأعمالهم مقبولة )[4] . 
 
إذن هذا اليوم – التاسع من ربيع الاول - ينبغي أن يتخذ يوم عيد وفرح وسرور، وأن يَصِل الإنسان فيه إخوانه المؤمنين، وأن يوسع على عياله وأن يفعل ما شوقت اليه الروايات الشريفة، 
 
وكما ذكرنا في البداية فإن التبري فطري وهو من المستقلات العقلية إلا أن الطرف الاخر له أن يبحث معنا في مصداقه واتجاهه، وهذا البحث له مجاله الواسع وهناك بحث آخر وهو : ما هي حدود التبري وما هي كيفية التبري؟ وسنتطرق له لاحقاً بإذن الله تعالى. 
 
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين. 
 
 
 
 
 
 
[1] - الجواهر ح5 ص 74 ( ص43 طبعة اخرى ) 
 
[2] - واذ ينقل الرواية عن الامام العسكري( عليه السلام ) 
 
[3] - من الحبوة اي العطية , وهي تزيد على العطية بجانبها الروحاني او العاطفي او اللطف الخاص 
 
[4] - بحار الانوار ج95 ص 354

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : السبت 9 ربيع الاول 1435هـ  ||  القرّاء : 2521



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net