||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  


  




 288- فائدة فقهية: آية واجتنبوا قول الزور

 161- مفردات ومصاديق مبادئ الاستنباط (8): علم الاديان الفقهي والاصولي المقارن

 كثرة ترضي الجليل ـ الصدوق مثالاً ـ لبعض الرواة هل يفيد التعديل؟ (ج1)

 9- فائدة حَكَمية عقائدية: مناشئ حكم العقل بالقبح

 102- فائدة فقهية: انحاء وصور التبعيض في التقليد

 Reviewing Hermeneutics: Relativity of Truth, Knowledge & Texts – Part 1

 286- فائدة عقدية: لماذا تجب معرفة (الهدف) من خلقتنا (2)

 249- مباحث الاصول: (الحجج والأمارات) (7)

 229- دور الاعمال الصالحة في بناء الامة الواحدة (الشورى والاحسان والشعائر والزواج، مثالاً)

 205- مباحث الاصول - (التبادر وصحة السلب والانصراف) (2)



 العراق وغياب الحكومة الصالحة

 مركز بحثي يناقش تحرير الانسان ومواجهة الاستبداد الديني

 لماذا أصبحت أرضنا الخضراء قاحلة؟

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي

 رؤية في فقه الاقتصاد عند الإمام الشيرازي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 21- بحث اصولي: عن حجية قول اللغوي ومداها

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 فقه الرشوة



  • الأقسام : 68

  • المواضيع : 3128

  • التصفحات : 5095254

  • التاريخ : 19/08/2018 - 12:23

 
 
  • القسم : الفوائد والبحوث .

        • الموضوع : 38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات .

38- من فقه الحديث: الفرق بين الاعلم والافقه في لسان الروايات
18 شعبان 1436هـ

قوله (عليه السلام) (افقههما واعلمهما) كما في خبر داود بن الحصين[1] قد يقال بان العطف تفسيري، لكن العطف التفسيري خلاف الأصل إذ الأصل في العطف عطف المباين على المباين، وحينئذٍ فالظاهر انهما يراد بهما أمران، ولكن لا إشكال من هذه الجهة أيضاً إذ الظاهر انهما (الأفقه والأعلم) من قبيل ما إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا) فيراد بالأفقه في المقبولة ما يعم الأعلم الأفقه ويكون المراد في خبر الحصين من الأعلم الأكثر إحاطة ومن الأفقه الأجود فهماً والأول كميّ في الـمُعِدّ والثاني كيفي في ذات المعدّ له، وعليه لا تخالف بين الروايتين بل كلتاهما متحدتان في المضمون مختلفتان في التعبير.

أو يقال: ان مقاييس الأعلمية من اكثرية الاحاطة بالأدلة والقواعد والإطلاع على الأشباه والنظائر. كلها معدّات للافقهية أي انها مقدمة لها وتصب فيها فالملاك الافقهية وقد ذكرت الاعلمية كطريق إثباتي لها وكدالّ عليها. فتأمل
ثم انه لو استظهر اتحاد معنى الأفقه والأعلم عرفاً كان ذلك قرينة على العطف التفسيري وبه يحل الإشكال أيضاً.
===============================================
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 18 شعبان 1436هـ  ||  القرّاء : 2999



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net